نزل الجزائريون بأعداد كبيرة الجمعة إلى الشوارع في وسط العاصمة، غداة الدعوة التي وجهها الرئيس الانتقالي إلى الحوار، وبعد إلغاء الانتخابات الرئاسية.

وفي يوم الجمعة السادس عشر منذ 22 فبراير الماضي، نزل الجزائريون إلى الشارع تعبيرا عن رفضهم للحوار الذي دعا إليه الرئيس الانتقالي عبد القادر بن صالح في خطاب الخميس. وحمل أحد المشاركين في التظاهرة لافتة كتب عليها “لا للحوار مع المزورين”.

وقرابة الساعة السادسة مساء تفرق المحتجون بدون تسجيل حوادث، بينما عادت حركة المرور تدريجا إلى شارع ديدوش مراد أهم شارع تجاري في وسط العاصمة الجزائرية.

كذلك تفرق المحتجون بهدوء في المدن الأخرى التي شهدت تظاهرات كالبويرة وتيزي وزو وقسنطينة شرق البلاد، ووهران ومستغانم غربا، كما نقلت قنوات تلفزيونية محلية.

وكان بن صالح دعا الجزائريين الخميس إلى حوار من أجل الوصول إلى توافق على تنظيم انتخابات رئاسية “في أقرب الآجال”، بعدما ألغى المجلس الدستوري تلك التي كانت مقررة في الرابع من يوليوز المقبل.

فبعد رحيل رئيس الوزراء أحمد أويحيى الذي لا يحظى بشعبية، والتخلي عن ولاية خامسة للرئيس عبد العزيز بوتفليقة واستقالة الأخير بعد 20 عامًا من الحكم، حقق المتظاهرون مرة أخرى أحد مطالبهم بإعلان المجلس الدستوري في 2 يونيو الجاري “استحالة” إجراء الاقتراع لعدم وجود مرشحين جادين.

وبالنسبة للموظف الحكومي علي (57 سنة) فإن “بن صالح يعيد الخطاب نفسه”، مضيفا وهو يحمل لافتة كتب عليها بالفرنسية “يسقط حكم الشيوخ المافياوي المتعفن والمجرم”، “لا يمكننا التحاور مع هؤلاء الأشخاص فكلهم متعفنون بدون أي استثناء” كما قال لوكالة فرنس برس.

أما ماسي (27 سنة) العاطل، فقدم من البويرة على بعد 100 كيلومتر منذ الثالثة صباحا لتفادي الحواجز الأمنية لقوات الدرك التي تمنع مرور المحتجين إلى العاصمة.

وصرح لوكالة فرنس برس أن “شرط المشاركة في الحوار أو الانتخابات أن يرحلوا جميعا”، وعبر عن ذلك في لافتة كتب عليها “يرحلون جميعا ننتخب جميعا” و”قايد صالح وبدوي (نور الدين، رئيس الوزراء) وبن صالح مشروعكم الوحيد هو البقاء في السلطة مدى الحياة”.

ورأى الموظف حكيم (45 عاما) أن “هناك شرطين للحوار: أولا يجب عدم تحديد خارطة الطريق، وثانيا التحاور مع أصحاب السلطة الحقيقية أي الجيش. فلا فائدة من التحاور مع بن صالح فهو لا يملك سلطة القرار”. ويشير بذلك إلى رئيس أركان الجيش الفريق أحمد قايد صالح الذي أصبح بحكم الواقع الرجل القوي في الدولة منذ استقال عبد العزيز بوتفليقة تحت ضغط الحركة الاحتجاجية والجيش.

وكان نصيب الرئيس الانتقالي ورئيس أركان الجيش كبيرا في شعارات المحتجين، فلم يتوقفوا عن ترديد “بن صالح إرحل” و”قايد صالح إرحل”.

وقامت عناصر الشرطة بتوقيف العديد من المتظاهرين، بحسب شهود. وأكد كريم (37 عاما) أن اثنين من رفاقه قدما من بومرداس (50 كلم شرق الجزائر) تم توقيفهما من قبل الشرطة.

وأمام تزايد أعداد المتظاهرين انسحبت الشرطة إلى مواقع ثابتة لمراقبة الوضع بدون أن تتدخل.

الانتخابات “لن تجرى”

وردّ المحتجون برفض دعوة الحوار بشعارات “لا للانتخابات يا العصابات” و”بن صالح ارحل” و”قايد صالح ارحل”، في إشارة إلى الفريق أحمد قايد صالح، رئيس أركان الجيش، الذي أصبح بحكم الواقع الرجل القوي في الدولة منذ استقال عبد العزيز بوتفليقة تحت ضغط الحركة الاحتجاجية والجيش.

لكن هل يعد إلغاء الانتخابات انتصار للحركة الاحتجاجية؟ “نعم ولا”، تجيب داليا غانم يزبك، الباحثة في مركز كارنيغي للشرق الأوسط في بيروت، وكالة فرنس برس.

وأوضحت: “نعم، بمعنى أن (الانتخابات) لن تجرى، هذا ما يريده الشارع، (…) لأنه من الناحية اللوجستية، من المستحيل تنظيمها”.

وأمام تعبئة ظلت عالية حتى خلال شهر الصيام في رمضان الذي انتهى الاثنين، ورفض أي شخص يشتبه في تعاونه مع السلطة، لم يتقدم المترشحون لهذه الانتخابات.

وأضافت الباحثة: “لا أحد يريد أن يقدم نفسه والمشاركة في هذه المهزلة، ويبدو أن السلطة تفتقر إلى شخصية توافقية” لتمثيلها “وهذا واضح اليوم”.

ودعوة الحوار التي أطلقها بن صالح هي الثانية بعد تلك التي أطلقها رئيس الأركان وردّ عليها الجزائريون يوم الجمعة الماضي بتجمّعات حاشدة سبقتها حملة إيقافات لم تخفّف من حجم التعبئة. ورفض المحتجون يومها الدعوة إلى الحوار رافعين شعارات منها “لا انتخابات مع العصابات” و”لا حوار مع العصابة والنظام”.

ويطرح إلغاء انتخابات الرابع من يوليوز الماضي إشكال بقاء الرئيس الانتقالي في منصبه؛ بينما الدستور حدّد ولايته بتسعين يوما منذ استلام مهامه في التاسع من أبريل الماضي، ولا يوجد رئيس يستلم السلطة منه.

لكن المجلس الدستوري مدّد ولايته تلقائيا “خارج إطار الدستور” بقرار إبقائه في الحكم حتى تنظيم انتخابات جديدة لم يتم تحديد موعدها بعد.

ولا يزال بن صالح متمسكا بتنظيم انتخابات “في أقرب وقت ممكن” لاختيار خليفة لبوتفليقة، كما جاء في خطابه الخميس في حين يرفض المحتجون مبدأ الانتخاب دون رحيل كل رموز النظام السابق، وبينهم بن صالح وقايد صالح.

“استيقظوا”

هذه هي المرة الثانية التي يتم فيها إلغاء الانتخابات الرئاسية في أقل من ثلاثة أشهر؛ فبعد أن عجز عن تهدئة الاحتجاجات ضد رغبته في السعي إلى الحصول على ولاية خامسة، ألغى بوتفليقة الانتخابات الرئاسية لـ18أبريل، في محاولة لتمديد حكمه، وهي مناورة ضاعفت غضب المحتجين.

من الصعب معرفة الخطوة التالية التي ستقوم بها السلطة التي يبدو أنها تسير دون تحديد الطريق منذ بداية المظاهرات.

وقالت داليا غانم يزبك: “أعتقد أن السلطات ترتجل (…) لا توجد حلول على المدى الطويل وعلى عكس ما اعتقد الحكام (الجزائريون) في البداية، لم تتراجع حركة الاحتجاجات”.

كما أن الطريقة التي يعتزم بها الجيش حل الأزمة إذا استمرت التعبئة، تثير الآن الكثير من الأسئلة. وإذا كان بن صالح تحدث، الخميس، للمرة الثالثة منذ توليه منصبه في 9 أبريل ، فقد تحدث الفريق قايد صالح اثنتي عشرة مرة خلال الفترة نفسها. لذلك، فمن الواضح أن الجيش هو الذي يقود البلد.

وقالت داليا غانم يزبك إن “الخيارات” المتاحة الآن للسلطة “محدودة”، مشيرة إلى أن “الحلول العقابية تهد دائمًا خيارًا في أوقات الأزمات السياسية وخاصة عندما لا ترغب الجهات الفاعلة بما في ذلك الجيش في التخلي عن السلطة”. وأضافت: “لننظر إلى ما حدث في السودان”.

ولا يغيب عن أذهان الجزائريين القمع الدموي الذي حدث في الأيام الأخيرة في السودان، حيث دفعت حركة الاحتجاج المماثلة المضادة للنظام الرئيس عمر البشير إلى الرحيل لتجد نفسها في مواجهة الجيش.

ونشر أحد المدونين على تويتر صورة لقمع الجيش للمتظاهرين في السودان. وكتب “لأولئك (…) الذين يدعون إلى التفاوض مع الجيش” في الجزائر “استيقظوا (…) لا يمكن التفاوض مع الجيش أبدا”.

وكان ذلك ردّا على دعوة قايد صالح إلى “الحوار”، وإلى تقديم “تنازلات متبادلة”.

 

كشـ365-أ.ف.ب