وجهت مجموعة من أعضاء المجلس الجماعي لمدينة مراكش، من بينهم خليل بولحسن ومحمد الحر وعبد الواحد الشافعي، اتهامات للجماعة التي  ينتمون إليها، ولشركة التنمية المحلية “حاضرة الأنوار” بالتلاعب في التزاماتها المالية، خرقا لما جاء في التركيبة المالية المحددة لشركة التنمية المحلية، وبسوء حكامة متمثلة في عدم إلحاق موظفي الجماعة بقطاع الإنارة بشركة التنمية المحلية، للاستفادة من خبراتهم وتقليص النفقات المرتبطة بالأجور، كما انتقدت الشكاية منح المجلس جزءا من المستودع البلدي لفائدة شركة التنمية المحلية المذكورة قصد الاستغلال، رغم عدم َوروده في دفتر التحملات، ما اعتبرته الشكاية هدرا للمال العام وسوء تدبير لممتلكات الجماعة، معتبرة أن المجلس الإداري للشركة غير قانوني بحكم عدم إخضاع ممثلي الجماعة فيه للتصويت العلني، كما تنص على ذلك المادتان 44 و45 من القانون التنظيمي للجماعات 113.14

هذا ويواجه هذا النوع من الشركات العديد من الشكايات والإنتقادات، المتعلقة عموما باختلالات تدبيرية ومالية، تصل حد مطالبة سلطات الوصاية بفتح تحقيقات للبحث، خصوصا في طرق تمرير صفقات لم تخضع للمساطر المعمول بها وفق مدونة الصفقات العمومية.

 

مراكش-محمد اسليم