قال ممثلو ادعاء بالولايات المتحدة إنه صدر حكم بالسجن 30 عاما على قس كاثوليكي سابق أدين بالاعتداء الجنسي على أحد أطفال الكنيسة في نيو مكسيكو في التسعينيات.

وقال ممثل الادعاء جون آندرسون، في بيان، إن القاضية مارثا فاسكياز أصدرت الحكم، في محكمة ألبوكيرك الاتحادية، على القس السابق آرثر بيرولت (81 عاما)، وهو كولونيل سابق في سلاح الجو.

وكان بيرولت قد فر إلى المغرب قبل إعادته للولايات المتحدة. وقال آندرسون: “لا توجد أفعال كثيرة أبشع من الاعتداء الجنسي الطويل المدى على طفل. وأخيرا، فإن حكم اليوم يُحمّل بيرولت مسؤولية سلوكه المؤسف”.

وقال ممثلو الادعاء إن هيئة محلفين اتحادية أدانت بيرولت، في أبريل، بستة اتهامات بالاعتداء الجنسي الجسيم وبتهمة الاعتداء الجنسي على قاصر في عامي 1991 و1992 في قاعدة كيرتلاند الجوية في ألبوكيرك وفي مقبرة “سانتا في” العامة.

وقال الادعاء إن الضحية، وهو بالغ الآن، شهد بأن بيرولت كان يتودد إليه عندما كان في التاسعة من عمره، وكان يمطره بالهدايا ويغويه بالرحلات قبل أن يعتدي عليه جنسيا.

وبالرغم من إدانة بيرولت بالاعتداء على ضحية واحدة فقط، اتهمه الادعاء بالتحرش المتكرر بأطفال على مدى أكثر من 30 عاما قضاها كقس في نيو مكسيكو ورود آيلاند.

وخلال محاكمته، شهد سبعة آخرون بأن بيرولت اعتدى عليهم في الستينيات والسبعينيات والثمانينيات.