مؤشرات إيجابية سجلتها الوضعية الوبائية لفيروس “كورونا” المستجد بالمملكة، إذ لم تسجل تسع جهات أية إصابات خلال الـ24 ساعة الماضية؛ فيما توزعت الـ45 إصابة الجديدة بين ثلاث جهات فقط.

وسجلت جهة الدار البيضاءـ سطات 37 إصابة، تليها جهة مراكش آسفي بـ5 إصابات، ثم جهة طنجة تطوان الحسيمة بـ3 إصابات، ليكون المجموع 45 إصابة ترفع العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس في المغرب إلى 7577 حالة.

وأوضح محمد اليوبي، مدير مديرية علم الأوبئة ومكافحة الأمراض بوزارة الصحة، في تصريح صحافي، أن جميع هذه الحالات الجديدة يتم اكتشافها دون أن تظهر عليها علامات مرضية أو أعراضها طفيفة، مضيفاً أن 37 من الإصابات المسجلة جرى تأكيدها ضمن عملية تتبع المخالطين اليومية.

وبخصوص الحالات التي تتابع العلاج بمستشفيات المملكة وعددها 2494 حالة، فقد انخفض معدل عمر المصابين إلى 35 سنة، حيث تراجعت الإصابات في صفوف الفئات العمرية الأكثر من 65 سنة، إذ باتت هذه الفئة لا تمثل سوى 4.3 في المائة من مجموع الحالات النشيطة.

ويشكل الذكور 42 في المائة من الحالات التي تتلقى العلاج، بينما الإناث 58 في المائة، وفق توضيحات مدير الأوبئة، والذي أشار إلى أن الحالات الحرجة والخطيرة لا تمثل اليوم سوى 0.6 في المائة.

وسجلت وزارة الصحة استمرار تحسن المؤشرات المتعلقة بخطورة المرض والوفيات ونسبة الإماتة، بالإضافة إلى تحسن في بعض الجهات على مستوى عدم تسجيل أي إصابات جديدة منذ أيام، وجهات أخرى لم تسجل حالات مرضية خلال الـ24 ساعة الأخيرة.

وأعلنت وزارة الصحة أنه تم تسجيل حالتي وفاة جديدتين، ليصل عدد الوفيات إلى 202 حالة إلى حدود السادسة مساء؛ فيما تم تسجيل 107 حالات شفاء إضافية، ليرتفع العدد الإجمالي للحالات التي تماثلت للشفاء إلى 4881 حالة.