تشهد مجموعة من الشوارع والإشارات الضوئية بطرقات سيدي يوسف بن علي بمراكش، إنتشار عدد من الأطفال الصغار الذين أصبحوا يمتهنون ظاهرة التسول وسط السيارات التي يستغلون توقفها بإشارات الضوء الحمراء معرضين بذلك حياتهم للخطر بتنقلهم من سيارة إلى أخرى.

ويتخد مجموعة من الأطفال المجهولة هويتهم ومن يقف من ورائهم لممارسة هذه الظاهرة، التمثيل بأنهم يقومون ببيع المناديل المنشفة (كلينيكس)، للتسول وسط مستعملي الطرقات من أصحاب السيارات، مما يهدد سلامتهم وسلامة السائقين.

وطالب عدد من المواطنين عبر “كشـ365″، من السلطات المختصة، بضرورة التدخل العاجل، لإنهاء هذه الظاهرة وسط حي سيدي يوسف بن علي على مستوى شارع أكدال، وباب أحمر قرب مجلس الجهة، وشوارع واحة الحسن الثاني التي أصبحت تعج بالأطفال الصغار يتسولون أصحاب السيارات والسياح المتجهين إلى الطريق الوطنية المؤدية لمدينة ورزازات عبر الواحة، وسوق الربيع، بالإضافة لشوارع مدينة مراكش.