اتهم محامي عائلة شاب بريطاني تسببت زوجة دبلوماسي أمريكي بمقتله، الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بنصب كمين لوالدي الضحية أثناء استقباله لهما في البيت الأبيض.

وأكدت وسائل إعلام بريطانية أن ترامب التقى بوالدي الشاب البريطاني، شارلوت تشارلز وتيم دان، في البيت الأبيض، وأخبرهما أن المتسببة في مقتل ابنهما هاري، آن ساكولاس، موجودة أيضا في البيت الأبيض.

وعرض ترامب في نفس الجلسة على والدي هاري أن يقابلا ساكولاس الموجودة في غرفة مجاورة وقتها، وهو الأمر الذي رفضاه.

وأوضح محامي العائلة، راد سيغر، أن “أقل ما يقال هو أن العائلة تشعر بأن كمينا نصب لها، والوالدان يشعران بخيبة أمل بعد أن بذلا جهدا في الذهاب والمجيء كل هذه المسافة دون أن يحققا تقدما كبيرا في ما كانا يسعيان وراءه”.

يذكر أن ترامب قال في وقت سابق إن حادث السير الذي تسببت فيه ساكولاس وأودى بحياة الشاب كان “مأساويا”، مبديا قناعته بأن سببه يعود إلى اختلاف نظام المرور في البلدين.

وأفاد ترامب في تصريح صحفي أحدث صدى واسعا في وسائل الإعلام بأن المرأة التي استعانت بعد الحادث بحصانتها الدبلوماسية للهروب من المملكة المتحدة كانت تقود سيارتها في الاتجاه الخاطئ، مضيفا: “هذا يمكن أن يحدث، هناك طرق مختلفة، أمور كهذه تحدث. لا أقصد بأن ذلك حدث معي، لكن مثل هذه الحوادث حصلت”.

المصدر: وسائل إعلام بريطانية