صد المحللون ارتفاعًا في حجم مديونية الشركات المدرجة في بورصة الدار البيضاء، حيث بلغت خلال السنة الماضية ما يقارب 54.5 مليار درهم.

ولم يشمل هذا الارتفاع الشركات العاملة في قطاعي التأمينات والمصارف والتمويلات، وفق ما جاء في تقرير لمؤسسة “سي دي جي كابيتال” حول الوضعية المالية للشركات المدرجة في سوق الأسهم بالمغرب.

وعزت المؤسسة هذا الارتفاع إلى مجموعة من العوامل المرتبطة بالأداء السلبي للمجموعات العقارية الذي تأثر بالتراجع الكبير للطلب على السكن طوال السنوات الأربع الماضية، إلى جانب الشركات العاملة في صناعة السكر.

وتضاعفت مديونية الشركات المغربية المدرجة في بورصة الدار البيضاء بنسبة 300 في المائة في أقل من 10 سنوات، وتحاول هذه الشركات الخروج من هذه الدوامة؛ وهو ما تمت ملاحظته في السنوات الثلاث الأخيرة، التي تشهد نوعا من التراجع في الحجم الإجمالي لمديونياتها.

وتأتي هذه التطورات في وقت أبانت فيه الحصيلة النهائية للنتائج المالية للشركات المدرجة في بورصة الدار البيضاء عن تراجع لافت في حجم أرباحها المسجلة برسم السنة المالية 2018، مقارنة مع 2017، وسط مخاوف استمرار المنحى التراجعي للأرباح.

وتراجع إجمالي الأرباح المعلن من لدن الشركات المدرجة في سوق القيم لمدينة الدار البيضاء بنسبة 8 في المائة، عقب استقراره في مستوى 29 مليار درهم.

وسجّل تقرير صادر عن “أبلاين سيكوريتيز” ارتفاعَ الأرباح المحققة من لدن الشركات غير المالية، بنسبة قاربت 14.4 في المائة، مستقرة في مستوى 15.6 مليار درهم.

وبلغ رقم معاملات الشركات المدرجة في بورصة الدار البيضاء ما يناهز 242 مليار درهم، مسجلا ارتفاعا طفيفا بنسبة 1.5 في المائة؛ في حين انتعشت مداخيل الشركات غير المالية بنسبة 0.8 في المائة، عقب استقرارها في مستوى 163 مليار درهم.

 

كشـ365-و م ع