قدمت نائبة الرئيس الإكوادوري، ماريا أليخاندرا فيكونيا، استقالتها من منصبها أمس الثلاثاء، و ذلك على خلفية تهمة الفساد.

وكتبت أليخاندرا فيكونيا في تغريدة على تويتر “إن البلاد لا تستحق هذا الاضطراب، لذلك أقدم استقالتي كنائبة للرئيس”.

و تم تعيين ماريا أليخاندرا فيكونيا أواخر السنة الماضية خلفا لخورخي غلاس، الذي أدين وسجن بتهم التورط في قضايا فساد.

وأعفى الرئيس الإكوادوري، لينين مورينو، أول أمس الاثنين نائبته من مهامها، علما أن الجمعية الوطنية هي الوحيدة المخول لها إقالة نائب الرئيس بالبلد الجنوب أمريكي إذا لم يستقيل.

و تواجه ماريا أليخاندرا فيكونيا تهمة بتلقي خلال سنتي 2012 و 2013 حوالي 20 ألف دولار في حساب باسمها بشكل غير قانوني، عندما كانت تشغل منصب عضو بالبرلمان.

يذكر أنه حكم على سلفها خورخي غلاس في دجنبر 2017 بالسجن ست سنوات بتهمة تلقي رشاوى بقيمة 5ر13 مليون دولار من شركة البناء البرازيلية “أودبريشت”، المتورطة في العديد من قضايا الفساد بأمريكا اللاتينية.

 

كشـ365-وكالات