أفادت دراسة أمريكية حديثة، أن الاكتئاب يزيد فرص إصابة النساء بالأمراض المزمنة، وعلى رأسها السكري وأمراض القلب والسرطان.

الدراسة أجرها باحثون بكلية الصحة العامة في جامعة كاليفورنيا الأمريكية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (American Psychological Association Health Psychology journal) العلمية.

ولكشف العلاقة بين الاكتئاب والأمراض المزمنة، أجرى الفريق دراسة طويلة الأجل حول صحة النساء، وراقبوا فيها مجموعة من السيدات الأصحاء في منتصف العمر، ولم تكن أحد منهن مصابة بالاكتئاب أو مرض مزمن قبل بدء الدراسة، وراقبوهن على مدى 20 عامًا.

وعلى مدار فترة الدراسة، وجدت الدراسة أن 43.2% من النساء المشاركات في الدراسة عانين من أعراض مرتفعة للاكتئاب، حيث تم تشخيص إصابتهن بالمرض أو تلقين علاجات للاكتئاب.

وكان النساء المصابات بالاكتئاب أكثر عرضة بمعدل يزيد عن الضعفين للإصابة بأمراض مزمنة متعددة مثل السكري وأمراض القلب والسكتة الدماغية والسرطان، مقارنة بمن لم يصبن بالاكتئاب خلال فترة الدراسة.

وقال الدكتو شياو لين شو، قائد فريق البحث، إن “النساء اللائي عانين من أعراض الاكتئاب، حتى دون تشخيص سريري، معرضات لخطر الإصابة بأمراض مزمنة متعددة، وهذا يعزز فهمنا للعلاقة بين الصحة البدنية والعقلية”.

وأضاف: “يجب أن يدرك الأطباء الذين يعالجون المرضى من الاكتئاب، أن هؤلاء الأشخاص معرضون لخطر الإصابة بمرض مزمن آخر، وأن الحفاظ على وزن صحي، وممارسة الرياضة بانتظام، وتناول نظام غذائي متوازن، والحد من السلوكيات الضارة مثل التدخين وشرب الكحول يمكن أن يساعد في منع وإبطاء تطور الأمراض المزمنة المتعددة”.

وكانت منظمة الصحة العالمية كشفت، في أحدث تقاريرها، أن أكثر من 300 مليون حول العالم يتعايشون حالياً مع الاكتئاب.

وحذرت المنظمة من أن معدلات الإصابة بهذا المرض ارتفعت بأكثر من 18% بين عامي 2005 و2015.