خرج حزب الأصالة و المعاصرة عن صمته بخصوص استقلالية، السلطة القضائية، حيث قالت خديجة الكور، الناطقة الرسمية باسم “البام”، “نحترم استقلالية القضاء وقرينة البراءة مبدأ دستوري، وذلك في رد غير مباشر على تصريح الرميد الذي شكك فيه في استقلالية السطلة القضائية.

وأضافت الكور، في تعليق لها على التطورات الأخيرة المرتبطة بمستجدات ملف مقتل الطالب بنعيسى آيت الجيد،  بالقول أن، “حزبنا يؤمن باستقلالية القضاء وبقرينة البراءة، باعتبارهما مبدأين دستوريين مؤطرين لدولة الحق والقانون واحترام المؤسسات”.

وزادت الناطقة باسم “الجرار”، أن حزبهم، “كان ولا يزال من أشد المدافعين عن استقلالية القضاء وتوفير ضمانات المحاكمة العادلة لكافة المتقاضين، ولهذا فإنه ينأى بنفسه عن إصدار موقف في قضية لاتزال معروضة على أنظار القضاء ولم يصدر بشأنها حكم نهائي”. تقول الكور.

وأشارت الكور، إلى أن الحزب مؤطر ويعبر عن مواقفه من خلال مؤسساته وهياكله المخول لها ذلك، وأن أي موقف أو تصريح لا يحترم هذه المسطرة، هو ” مجرد تعبير عن مواقف شخصية لا تلزم إلا أصحابها”، تؤكد الكور.

وجدير بالذكر، أن موقف “البام” الذي عبرت عنه ناطقته الرسمية، جاء على إثر تدوينة فاسيبوكية كان مصطفى الرميد  الوزير المكلف بحقوق الإنسان قد وصف من خلالها القضاء بالأخرق، وذلك بسبب إعادة إحياء قضية أيت الجيد، التي يتهم فيها عبد العلي حامي الدين.