أعلن البيت الأبيض رفضه التعاون مع التحقيق الذي يجريه مجلس النواب الأمريكي مع الرئيس، دونالد ترامب، معتبرا إياه “غير دستوري ولا أساس له”.

وقال المحامي بات تشيبولوني في رسالة إلى القادة الديمقراطيين لمجلس النواب، إن “خطواتكم غير المسبوقة لم تترك أمام الرئيس أي خيار… ومن أجل أداء واجبه أمام الشعب الأمريكي والدستور والسلطة التنفيذية وجميع الأشخاص الذين سيتولون منصب الرئاسة في المستقبل، لا يمكن للرئيس ترامب وإدارته المشاركة في تحقيقكم الحزبي وغير الدستوري في هذه الظروف”.

وسبق لمحامي ترامب رودولف جولياني أن رفض تقديم أي شهادات أمام لجنة تحقيق بقيادة الديمقراطيين.

بالإضافة إلى ذلك، منعت الخارجية الأمريكية سفيرها لدى الاتحاد الأوروبي، غوردون سوندلاند، من الإدلاء بشهادته في القضية.

ووصف الرئيس ترامب تحقيق الديمقراطيين في قضية ضغطه المفترض على أوكرانيا من أجل فتح تحقيق بحق نجل منافسه المحتمل جو بايدن، بأنه “مهزلة”.

المصدر: رويترز