قال مصدر مطلع أن المركز القضائي لأزيلال ودرك أفورار وتحت اشراف مباشر للقيادة الجهوية للدرك ببني ملال وبحضور أمن بني ملال، وضعوا صبيحة اليوم الخميس 11 يوليوز ، قرب أسيما ببني ملال، كمينا محكما أوقع بالمتهم الرئيسي “ص.ح” من ذوي السوابق العدلية المشتبه في ترأسه لعصابة لصوص إجرامية قتلت جزارا قرب أغبالو بعد الاعتداء عليه و على عائلته بالحجارة و سلاح تقليدي.

وكان الهالك في طريقه ليلة الخميس الجمعة من الاسبوع الماضي رفقة خمسة أفراد من أسرته على متن سيارة ، ليتوقفوا من أجل افساح المجال لأحد الركاب لقضاء حاجته بالخلاء، حينها تفاجئوا بطلق ناري من بندقية يرجح أنها بندقية “التبوريدا”، حيث أصيب الهالك على مستوى فخده بطلقة بارود سقط على اثرها أرضا قبل أن ينهال عليه اللصوص الملثمون وعلى باقي الركاب بالحجارة، وأصابوه على مستوى الرأس، كما أصابوا شقيقه، وسلبوهم ممتلكاتهم من هواتف وأموال ولاذوا بالفرار .

ووفق المصدر فقد تم نقل الضحية وشقيقه الى مستعجلات المستشفى الاقليمي لازيلال، لكن خطورة النزيف الذي تعرض له عجل بوفاته على الفور، وسط صدمة أسرته وزملائه وجيرانه.

هذا واستنفر الحادث رجال الدرك الملكي والأمن الوطني، وتم وضع نقط مراقبة في مداخل ومخارج أزيلال، وبمختلف نقط العبور بالاقليم، من أجل الوصول الى الجناة، ولحدود الساعة بلغ عدد المعتقلين على خلفية هذه القضية 8 أشخاص وسيتم تقديمهم للعدالة لتقول كلمتها في حقهم .

يذكر أن الهالك يعمل جزارا ، وشقيقه المصاب يعمل سائقا لسيارة الأجرة ، حيث لاتزال ساكنة أزيلال مصدومة جراء هذه الجريمة النكراء التي لا يسمعون مثلها سوى في أفلام الأكشن.