قامت سفارة المملكة العربية السعودية بالرباط، بتوزيع ما يناهز ألف بون لأداء مناسك الحج على أعضاء حكومة سعد الدين العثماني، قصد منحها للموظفين الذين يرغبون في أداء هذا الركن بعد فشلهم في الإجتياز القرعة.

وأوضحت مصادر مطلعة، أن عددا من الوزراء لا يحترمون الغاية من حصولهم على بونات الحج، ويتصرفون فيها كأنها ملك شخصي يوزعونها خارج ما هو محدد لها من مساعدة موظفي القطاعات الوزارية التي يشرفون عليها. مشيرة إلى أن هناك عددا من الوزراء يحولون “فيزات المجاملة” التي يحصلون عليها كل سنة إلى مقابل انتخابي داخل دوائرهم، أو يقوموا بمنحها لذويهم وعائلاتهم وزملائهم في الحزب السياسي.

وكان البرلمان بمجلسيه قد توصل الشهر الماضي بأكثر من 600 بون حج تم توزيع الجزء المخصص لمجلس المستشارين على رؤساء الفرق بناء على اجتماع لمكتب المجلس، فيما مازال مكتب مجلس النواب لم يبرمج اجتماعا للتداول في معايير توزيع بونات بيت الله الحرام.

 

كشـ365-مُتابعة