انتخب البرلمان الجزائري النائب سليمان شنين، رئيسا جديدا له من حزب “حركة البناء الوطني” المعارض، في سابقة هي الأولى في تاريخ البلاد.

ونشر حزب “حركة البناء الوطني” سيرة مقتضبة عن حياة مرشحه، ذكر فيها أنه أحد مؤسسي الحركة وعضو مكتبها الوطني منذ التأسيس، كما أنه أحد مؤسسي الاتحاد العام الطلابي الحر.

وأضاف أن شنين شغل منصب رئيس الكتلة البرلمانية للاتحاد من أجل النهضة والعدالة في الفترة النيابية الماضية، كما عمل في مجال الإعلام المحلية ووكالات الأنباء الدولية.

وهو عضو في العديد من المنظمات المحلية والدولية منها “برلمانيون من أجل القدس”، و”اتحاد البرلمانيين العرب”، و”مركز الرائد للدراسات والبحوث”.

وهو من مواليد ورقلة عام 1965، متزوج ولديه أبناء.

و أفادت وسائل إعلام في الجزائر بتصويت أغلبية نواب البرلمان لاختيار النائب سليمان شنين من حركة البناء المعارضة، رئيسا للبرلمان.

وأشارت ذات المصادر إلى أن فوز المعارضة الجزائرية بمنصب رئاسة البرلمان يعتبر سابقة من نوعها، حيث يعد هذا المنصب مهما، حيث يصبح الشخص الذي يتسلمه “الرجل الثالث” في الدولة بعد الرئيس ورئيس وزرائه.

وقد حصل شنين على دعم الكتل النيابية عن الموالاة فيما قاطعت حركة “حمس” الجلسة بالإضافة إلى أحزاب ائتلاف البديل الديمقراطي.

وشينن من مواليد ديسمبر 1965، وهو إعلامي وكاتب صحفي اشتغل مع العديد من وسائل الإعلام ووكالات الأنباء الدولية، وشارك في الحراك منذ 22 فبراير في العاصمة، وهو من مؤسسي حركة البناء الوطني في 22 مارس 2013  وعضو مكتبها الوطني منذ التأسيس، ورئيس المجلس السياسي لحركة البناء الوطني.

 

كشـ365-وكالات