لقي خبر الإفراج عن المغني المغربي المعتقل في فرنسا “سعد المجرد” على خلفية تهم متعلقة بالاغتصاب والتحرش الجنسي، تداولا واسعا على مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما نشر صحافيون ونشطاء مقربون من لمجرد تدوينات تؤكد خبر إطلاق سراحه.

وحسب ما أوردته مصادر إعلامية فرنسية فإن خروج المجرد، تم بكفالة مالية وضعت رهن إشارة القضاء الفرنسي، دون أن تكشف عن قيمتها، وما طبيعة السراح الذي منح للمجرد، خصوصا أنه سبق وأن أخذ السراح مشروطا تحت المراقبة القضائية في قضيته الأولى.

كما أورد موقع “ميديا بارت” أن لمجرد خرج بقرار من قاضي الحريات والاحتجاز الفرنسي بعدما دفع كفالة مالية، حيث اقتنع القاضي بالدفوع والضمانات الجديدة التي قدمها محاميه.

وأورد ذات الموقع أن هناك أنباء عن إسقاط تهمة الاغتصاب عليه في القضية الثانية بعد اسقاطها في الأولى، لكن دون أي تأكيد رسمي.

يشار إلى أن والدة المجرد أكدت في تصريح ل”آشكاين”، أنه قد أفرج عنه مساء أمس الأربعاء، وأن محاميه الفرنسيين سيعقدون ندوة صحافية للكشف عن مزيد من التفاصيل.