بعد اسابيع قليلة من إنتشار فضيحة حجز حافلة الكوكب المراكشي التي اثارت استياء الجمهور المراكشي، قبل ان يعمق هبوط الفريق للقسم الثاني جراح انصاره.

وفي هذا الإطار، تستعد شركة للامن الخاص للحجز على بعض ممتلكات النادي بعد حكم قضائي لصالحها في مواجهة النادي الرياضي المذكور.

ووفق المعطيات المتوفرة، فإن الشركة التي كانت قد تكلفت بتأمين مباريات للفريق بملعب مراكش الكبير، تستعد لتنفيذ حكم صادر لصالحها ضد النادي الكوكب، بعد استنفاذها لجميع السبل الودية لاستخلاص الدين الذي يناهز 28296,00 درهم (فقط).

وأضافت ذات المصادر،أن النادي تماطل عن أداء ما بذمته للشركة منذ 3 سنوات، ما جعل الشركة تباشر الاجراءات لاستخلاص مستحقاتها بقوى القانون من خلال حجز ممتلكات خاصة بالنادي، علما ان النادي كان مطالبا بأداء مبلغ 28296,00 درهم، و4000 كتعويض، والان صار مطالبا باداء  1000 درهم عن كل يوم تأخير ايضا.

وكشفت هذه الواقعة حجم النية المبيتة لاغراق النادي، حيث تركت فواتير لا تتجاوز 3 ملايين سنتيم و بلغت المحاكم، ورغم صدور الحكم لم تتحرك ادارة النادي، وتركت للشركة امكانية الاستفادة من مئات ملايين السنتيمات باحتساب مدة التاخير.

ويتسائل مهتمون هل ستتم محاسبة المتورطين في اغراق النادي في ديون خيالية ومجانية؟؛ خصوصا وان جلهم قدم استقالته وينوي الافلات من العقاب دون محاسبة بعد هبوط النادي للقسم الثاني مؤخرا.