تمكنت عناصر الأمن الوطني بمقاطعة المدينة القديمة بمراكش، في إطار محاربة الظواهر الإجرامية التي تنشط عادة مع نهاية شهر رمضان الفضيل، من إيقاف شخصين من أجل ترويج المخدرات.

فعلى مستوى الدائرة الأمنية الثانية، حجزت عناصر الأمن حوالي 70 لتراً من مسكر ماء الحياة بأحد فنادق العتيقة، فيما لاذ صاحبها بالفرار.

وبالدائرة الأمنية الثالثة بمراكش، تم إيقاف شخص ينشط في ترويج المسكر سالف الذكر وبيع الخمور بدون ترخيص.

وبعد إجراء تفتيش مسطري بمحل سكناه، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، حجزت العناصر الأمنية حوالي 40 لتراً من مسكر ماء الحياة.

وإلى جانب الكمية المذكورة، التي كانت معبأة في أكياس بلاستيكية من سعة خمسة لترات معدة للترويج، حجزت عناصر الأمن مجموعة من قنينات الجعة وهاتفا نقالا يتواصل به الشخص المعني مع زبنائه ومبلغا ماليا متحصلا من نشاطه المحظور.

كما أوقفت عناصر الدائرة الأمنية الرابعة بمراكش شخصا من ذوي السوابق العدلية العديدة في ترويج المخدرات، متلبساً بمسك وترويج مخدر الشيرا، وحجز حوالي صفيحتين من هذا المخدر معدة للترويج ومبلغ مالي متحصل من بيع الممنوعات.

وبأمر من النيابة العامة المختصة، وُضع الموقوفان تحت تدابير الحراسة النظرية، لحاجيات البحث والتقديم أمام العدالة.

ومكنت الأبحاث والتحريات المنجزة من تحديد هوية المشتبه به، الذي لاذ بالفرار، وسيبقى البحث متواصلا في القضية من أجل إيقافه والوصول إلى شركاء آخرين محتملين في سياق القضية نفسها.