علمت “كشـ365” من مصادرها الخاصة، أن أجهزة الأمن فرقة الإستخبارات ، حلت بمنزل الممثل البشير السكيرج للتحقيق معه في ظروف وملابسات تسريب مقطع فيديو متداول على نطاق واسع يتضمن أقوالا خطيرة جاءت على لسان الممثل المذكور داخل منزله رفقة شخصين قال أنهما عرضاه للسرقة والتخدير.

وبحسب مصادر للجريدة، أن الأجهزة الأمنية باشرت تحقيقاتها مع الممثل المذكور لساعات طويلة، قبل أن تغادر مكان مسكنه دون إعتقاله.

وأضافت ذات المصادر، أن السكيرج وضع نفسه في ورطة حقيقية بمقطع الفيديو هذا، وذلك بتوجيهه لإتهامات لا أساس لها من الصحة لرموز الدولة، إضافة للسب والقدف وأقوال خطيرة خلقت ضجة واسعة وسط الرأي العام.

ومن جهة ثانية، قال مصدر موثوق، أن السكيرج ورط على لسانه في مقطع الفيديو المذكور، أسماء جنرالات كبار بالقصر الملكي، بعد قوله أنه تحدث إليهم في شأن تسريبات من جانب دواليب القرار بالدولة.

وكان مقطع فيديو نشر على نطاق واسع وسط وسائل التواصل الإجتماعي للممثل البشير، يظهر من خلاله وهو متكئ على ظهره ويوجه سيلا من التهم لرموز وطنية كبيرة، مما تسبب في حالة غضب شديد في أوساط الشعب المغربي، جراء هذا التصرف الصادر عن الممثل المعني.

 

كشـ365-ياسين الفجاوي