كشفت صحيفة “AD ” الهولندية أن الجمعية الثقافية التركية الإسلامية طالبت مركز إدارة “تويتر” في الولايات المتحدة الأمريكية بإلغاء حساب السياسي اليميني الشعبوي خيرت فيلدرز، “لنشره رسائل كراهية”.

وفي حال عدم استجابة إدارة تويتر للطلب في غضون 3 أسابيع، ستسعى الجمعية إلى الاستعانة بالقضاء، حيث يؤكد محامي الشركة أنّه يمثل 144 مسجداً في هولندا، وقد بعث بالرسالة إلى الفرع الهولندي للمؤسسة الأمريكية يوم الجمعة المنصرم.

وجاء في الرسالة، حسبما نقلت وكالة الأنباء الفرنسية، أنّ الجمعية الثقافية التركية الإسلامية بررت شكواها بأنّ فيلدرز يخرق قواعد خدمة الرسائل القصيرة (التغريدات)”، مبينة “أن السياسي ينشر رسائل وصور ومضامين أخرى تكشف عن سلوك ينم عن الكراهية”.

الرسائل المشار إليها كانت موجهة ضد الإسلام والمسلمين، بل وأكثر من ذلك، فإنّ تغريدات فيلدرز تخرق قوانين بلدان عدة منها، تركيا، المغرب، باكستان واندونيسيا طبقا لما قاله محامي الجمعية الإسلامية.

وقد وصف السياسي المثير للجدل طلب الجمعية الثقافية التركية الإسلامية بـ”الجنون” وذلك من خلال إعادة نشر تغريدة على تويتر للصحيفة المكذورة.

وكان عداء فيلدرز وحزبه (حزب الحرية) للإسلام والمسلمين قد أدى بشكل متكرر إلى اندلاع احتجاجات. وتراجع النائب الهولندي في وقت سابق من هذا العام عن خطط لإقامة مسابقة للرسوم الكاريكاتيرية التي تجسد النبي محمد، مبررا ذلك بأن خطر وقوع أعمال عنف ضد أبرياء كبير جدا.