قال وديع الجريء، رئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم إن الاتحاد الأفريقي للعبة (كاف) ظلم فريق الترجي التونسي بعد قرار إعادة مباراة إياب نهائي دوري أبطال إفريقيا أمام الوداد المغربي.

وقال الجريء في برنامج “الأحد الرياضي” على القناة التونسية الرسمية إن “الكاف” جامل الوداد بعد إعلان إيقاف الحكم جهاد جريشة على الرغم من عدم ارتكابه أخطاء، بالإضافة إلى تعيين الجامبي بكاري جاساما والزامبي سيكازوي لتقنية الفيديو بالرغم من مخاطبة الكاف والمطالبة بعدم تعيين أحد الحكمين ولكن حدث العكس.

وأضاف: “تلقينا خطابا من قبل الكاف يوم 28 مايو والمطالبة من الاتحاد التونسي تقديم ضمان من الجهات الأمنية وهذا ما تم بالفعل بالاستشهاد بمباراتي نجم المتلوي والإفريقي والتي سجلت نزول الجماهير إلى الميدان رغم أنه في مباراة نهضة بركان حدث اقتحام للملعب ولم يطلب الكاف هذه الوثيقة من الاتحاد المغربي”.

وأكمل رئيس الاتحاد التونسي: “أحمد أحمد رئيس الكاف تحدث معي قبل مباراة الإياب بـ4 ساعات وقال لي أن تقنية الفار غير متوفرة فطلبت منه إعلام الفريقين وتم إخبارهما ووافقا على خوض المباراة”.

وتابع: “أعرف التقارير المفصلية التي قدمها الحكام جيدا وليس فيها إشارة إلى الأمن وأنه إذا حصل تزوير في تقارير الحكام ستكون هناك أمور خطيرة ومفاجآت تتجاوز الرياضة. تمّ تمرير رسائل مشفرة وخطيرة قبل الكاف، تخدم مصلحة الوداد”.

وقال الجريء إنه “اتصل بوزير الخارجية التونسي (خميس الجهيناوي) من أجل التأثير على أعضاء المكتب التنفيذي للكاف ليدعموا موقف الترجي ضد الوداد”، وهو ما اعتبره نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي “خطير جدا ويعرضه لعقوبات من طرف اتحاد الفيفا الذي تمنع تدخل السياسة في الرياضة، والتأثير على القرارات”.

وتوج الترجي التونسي بطلا من جديد لدوري أبطال إفريقيا بعد انسحاب الوداد بسبب أزمة تقنية الفيديو.

بعدها أعلن الاتحاد الإفريقي عن عقده لاجتماع طارئ للجنة التنفيذية، على خلفية أحداث مباراة الترجي والوداد، وسط تقارير تفيد بأن المباراة ستعاد في دولة محايدة، خصوصا بعدما اعترف رئيس الاتحاد الأفريقي أن الهدف صحيح.

كشـ365-وكالات