فتحت المصالح الأمنية بولاية أمن مراكش، اليوم الاثنين، بحثا قضائيا، تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد ظروف وملابسات وفاة حارس عثر على جثته داخل فيلا تتواجد بحي أبواب مراكش، التابع لتراب مقاطعة المنارة.

وكانت عناصر من الشرطة القضائية والعلمية انتقلت إلى الفيلا السالف ذكرها، للقيام بالتحريات الأولية وجمع المعطيات التي ستفيد في التحقيق؛ في حين تم نقل جثة الضحية إلى مستودع الأموات بباب دكالة.

وحسب مصادر هسبريس فإن الهالك، الذي كان يشتغل حارسا لإحدى الفيلات، عثر عليه جثة هامدة وبجانبه “مجمر” كان يستعمله للتدفئة الطبيعية للحد من قسوة البرد الذي يجتاح مدينة مراكش هذه الأيام.

وأضافت المصادر نفسها أن انقطاع أخبار الحارس أثار شكوكا في نفوس سكان المنازل المجاورة للفيلا المذكورة، ليجري إخبار السلطة المحلية والمصالح الأمنية، التي انتقلت إلى مكان اشتغال الهالك، ليتم اقتحام الفيلا، قبل أن يتم العثور عليه جثة هامدة، تم نقلها إلى قسم الطب الشرعي بمستودع الأموات من أجل تشريحها لمعرفة الأسباب الحقيقية للوفاة، بتعليمات من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمراكش.

 

هسبريس