قال عبد الاله بنكيران، رئيس الحكومة السابق، إن “البام خطر على الدولة المغربية وماشي على البيجيدي هذه قناعتي الشخصية”، مضيفا، أنّ المغرب “يقترب من الدول التي تعيش الفوضى”.

ونابع بنكيران في كلمة بُثّت على صفحة سائقه فريد تيتي في “فيسبوك” :”كنشوف بلادنا فيها الصلاح والاصلاح ولكن فيها الفساد والمفسدين، كنا غانبقاو نشرحو كون مكان جلالة الملك عبر بطريقة تصل الغضب او طلع لو الدم وهضر على كولشي، واحد الوقت تكلم على الأحزاب والتعليم والصحة بالغضب، اوا حنا اش غانديرو”.

بنكيران تكلم عن الأحزاب السياسية والإدارة بطريقة تُبين أنه “طايْرلو”، مضيفا “إذن واش حْنا كنشوفو بلادنا تقترب من دول تعيش الفوضى ونبقاو ساكتين، ما يْمكنش”، قبل أن يشير إلى أن “من الأمور التي تراودني العودة للاشتغال في حركة التوحيد والاصلاح”.

وقال بنكيران “هذه بضعة اسابيع يمكن 3 أشهر أو 4 اشهر، عاود كبر فعيني الدور لي يمكن نقوم به والامل والدور ديال الحزب”.