قرر قاضي محكمة الاستئناف بفاس، تأجيل البت في قضية متابعة القيادي بحزب العدالة والتنمية عبد العلي حامي الدين، بتهمة القتل العمد في حق الطالب اليساري، محمد بنعيسى أيت الجيد، إلى 18 يونيو القادم.

وأجلت هئية الحكم ا في القضية بعد ملتمس تقدم به الدفاع لإعطاء مهلة للاطلاع على الملف الاصلي للقضية لسنة 1993، وذلك بسبب عدم اطلاع دفاع حامي الدين على الملف الذي تم ضمه إلى القضية.

وحضر جلسة اليوم عدد من قيادات العدالة والتنمية، في مقدمتهم رئيسا فريقي الحزب بمجلسي النواب والمستشارين، وكذا المدير العام للحزب، محمد العربي، إضافة إلى عدد من أعضاء الأمانة العامة للحزب والبرلمانيين، وعشرات المحامين.

ويشار إلى أن قاضي التحقيق لدى محكمة الاستئناف بفاس، قرر متابعة حامي الدين من أجل جناية المساهمة في القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد وإحالته على غرفة الجنايات بنفس المحكمة.