قررت الهيئة القضائية بالقاعة الأولى بالمحكمة الإبتدائية بمراكش أمس الجمعة 23 نونبر الجاري، تأخير النظر في شكاية مباشرة كان قد رفعها تاجر دراجات نارية ضد الجريدة، والذي كان قد عرض سيدة للنصب والإحتيال والإعتداء بسوق الدراجات النارية إلى تاريخ 7/12/2018، وذلك للنطق بكلمتها الأخيرة في هذا الملف، بعد مناقشة طويلة للملف تبيّين خلالها للقضاء الجالس أن المعني بالأمر قد عرّض بالفعل السيدة المشتكية للأفعال المذكورة.

وبحسب مصادر لـ”كشـ365″، أن الزميل الصحفي ياسين الفجاوي قدم معطيات دقيقة للهيئة القضائية في جلسة أمس الجمعة تفيد بتعرض المشتكية للإعتداء والنصب كما تداولت مجموعة من المنابر الإعلامية كذلك تفاصيل هذه الواقعة.

وأضاف المصدر ذاته، أن المحكمة تفهّمت الوقائع المذكورة بعد إطلاعها على الملف لتقرر إدخال الملف للمداولة.

وفي إتصال هاتفي بالفجاوي، قال أن القضاء بالمحكمة الإبتدائية في شخص رئيس الهيئة أعطى الوقت الكافي لنا للتحدث عن الواقعة وشرحها بالتفاصيل وكذلك بالإدلاء بالمعطيات الدقيقة التي توصلنا بها ومعاينة الحادث وفق القانون.

وأضاف الزميل الفجاوي، أن ثقتنا في القضاء بمراكش تفوق كل التوقعات في طريقته المتحضرة في التعامل مع وسائل الإعلام ضد كل من سولت له نفسه تعريض المواطنين لمختلف الأفعال الخارجة عن القانون، كما أننا يُضيف الفجاوي سنستمر في محاربتنا للفساد كيفما كان شكله بوجود قضاء نزيه ومستقل بالمدينة الحمراء.

 

كشـ365-مراكش