كشفت تحقيقات يجريها المكتب الوطني لمكافحة الجريمة الاقتصادية والمالية، بالفرقة الوطنية، مع شبكة تضم، عدولا ونساخا قضائيين، أن مافيا السطو على العقارات اخترقت أرشيفات المحاكم.

وحسب ما كشفت عنه مصادر، فإن محاضر أنجزت بأمر من الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالبيضاء، تضمنت معاينات تؤكد أن صفحات من كنانيش محكمة التوثيق تم تمزيقها لفتح المجال أمام عصابة إجرامية زورت محررات رسمية وإدارية استعملها أعضائها للسطو على عقارات والادلاء ببيانات كاذبة.

كما كشف البحث الذي انتهى بصدور قرار إيداع ثان في حق زعيم الشبكة، الذي يوجد أصلا رهن الاعتقال، أن عملية السطو على الأرض المسماة “حشلفات”، الكائنة بحي سيدي معروف قرب تجزئة لينا، والمحاذية لمسجد الادارسة، تمت بدءا بتمزيق صحيفة الكناش رقم 10 بأرشيف محكمة التوثيق، وأنه لا وجود كذلك للصحيفة رقم 13.