أمر قاضي التحقيق باستئنافية القنيطرة، الإثنين الماضي، بإيداع عصابة من خمسة أفراد ، اختطفت سبعة رجال أعمال، سجن العواد.

وكشفت الأبحاث أن أفراد العصابة استدرجوا سبعة رجال أعمال بمدن طنجة ومكناس والبيضاء ووزان وسلا والقنيطرة إلى غابات المعمورة بسيدي سليمان وسيدي يحيى الغرب، واستولوا منهم على مبالغ مالية مهمة، تحت طائلة الضرب والجرح باستعمال السلاح الأبيض.

وأوضح مصدر مطلع ليومية الصباح باستئنافية المدينة أن العصابة، التي يتحدر أفرادها من مناطق سيدي يحيى الغرب، ولالة يطو، ودار الكداري، كانوا مختصين في البحث عن أصحاب المال، بعد حصولهم على معطياتهم التعريفية والشخصية، ورتبوا الاتصال بهم، فيوهمونهم بأنهم رعاة ماشية بالحقول الواقعة بجماعات قروية بالغرب، ويتوفرون على مبالغ مالية مهمة من عملة الأورو لفظتها شواطئ مولاي بوسلهام والقنيطرة والعرائش، وأنهم على استعداد لبيع هذه المبالغ، بعيدا عن مراقبة أعين الجمارك والدرك الملكي والأمن الوطني، بنصف ثمنها في السوق.