تحقق الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، وبتنسيق مع فرقة أمنية بالشمال مع موظفين بمقاطعات حضرية ورجال سلطة وأعوانها، تبين أنهم وراء شواهد إدارية وشواهد للسكنى مزورة لتمكين أصحابها من إنجاز جوازات سفر بمدينة الفنيدق، ومن ثمة الدخول إلى سبتة المحتلة، حسب مصادر إعلامية.

وأوضحت ذات المصادر أن انتقال الفرقة الوطنية للشرطة القضائية إلى منطقة الشمال جاء بعد تقارير وصلت المغرب من قبل إسبانيا تتحدث عن ضبط ممتهنين للتهريب المعيشي يقيمون بمدن خارج الفنيدق وتطوان، ويحملون جوازات سفر تحمل عناوين قريبة من مدينة سبتة.

وكشف المصدر أنه من المنتظر أن تطيح التحقيقات برؤوس الجماعة الترابية والسلطة المحلية، بعد أن تم الاستماع إلى رجل أمن بمفوضية الفنيدق ومسؤولين بالسلطة الترابية للمدينة بخصوص تزوير وثائق إدارية، خاصة شهادات السكنى، والمصادقة على عقود كراء وهمية.