مازالت الفضائح التي كشفت عنها تقارير المجلس الأعلى للحسابات تتفجر واحدة تلوى الأخرى، سواء تلك التي كشفها تقرير المجلس مركزيا أو التي كشفتها تقارير فروعه الجهوية.

فبعد فضيحة “usb  ب700 درهم بدل 200 درهم ثمنها الحقيقي، والطابعة بـ16 ىلف درهم درهم بدل 2000 درهم ثمنها الحقيقي، فجر تقرير المجلس الجهوي للحسابات لجهة كلميم – واد نون ، فضيحة أخرى تمثلت في صرف  مبلغ 55 مليون سنتيم على حفل غداء نظمته إحدى الجماعات القروية بالجهة.

وحسب التقرير المذكور فإن “جماعة الشاطئ الأبيض، إقليم كلميم، أبرمت عقد الإطعام رقم 01 / 2018 مع شركة ” i.e ” بمبلغ 550.000,00 درهم (55 مليون سنتيم).

المجلس أوضح في تقريره أنه من خلال الاطلاع على مضمون وصياغة البنود التعاقدية تبين له “أن ديباجة العقد تحيل إلى مراجع قانونية تتعلق بالعقود المبرمة من طرف العمالات والأقاليم وليس الجماعات، كما لم يتم التنصيص على الشروط التقنية والصحية واللوجستية لتنفيذ العقد”.

وحسب المصدر فإنه ” من خلال نتائج التحريات المنجزة تبين أن حفل الغذاء المنظم بتاريخ 18 غشت 2018، لم يشمل وجبة الغذاء، كما هو منصوص عليه بالعقد وإنما وجبة عشاء واحدة مكونة من خمس محتويات واستراحة شاي، بينما يتضمن العقد أربع وجبات غذاء تحتوي على مكونات أخرى معدة لفائدة 1600 شخص”، مبرزا أن “عدد الأشخاص الذي حضروا المأدبة موضوع العقد المذكور قدر ما بين 300 و 400 شخص حسب نتائج التحريات المنجزة. وهو ما يعني أداء الجماعة لمبلغ زيادة عن المستحق قدره 418.000,00 درهم.

وأكد التقرير ذاته انه قد ظهر “أن البنود التعاقدية لا تتضمن أية إشارة إلى إمكانية تعديل أو تغيير في الكميات وطرق احتسابها بناء على الخدمات المنجزة فعليا؛ إذ تم احتساب 160 مائدة بمعدل (10 أشخاص بالمائدة الواحدة) لوجبة فطور واحدة و 03 وجبات غذاء، في حين لا يتضمن ملف العقد أي كشف حساب أو شهادة تؤكد إنجاز الخدمة وفقا لما تم أداؤه”.