تعرض ثلاثة مهاجرين مغاربة لاعتداء خطير يحمل طابعا عنصريا بمدينة خاين جنوب اسبانيا ، على يد مجموعة من الاشخاص.

تفاصيل الاعتداء تعود الى قيام شاب اسباني باستدعاء حوالي 15 شخصا من أصدقائه عبر مجموعة على “الواتساب” من أجل الانتقام من شاب مغربي يتهمه بسرقة والده والاعتداء عليه ، حسب ما أوردت قناة “كنال سور” الاندلسية.

لكن تحقيقات الشرطة الاسبانية نفت تماما تورط المهاجر المغربي الذي يتواجد في وضعية قانونية باسبانيا ، في الحادث، الذي ترتب عنه هذا الاعتداء الوحشي .

و يضيف المصدر، أن المغربي المعتدى عليه كان نائما في محل قيد البناء رفقة اثنين من أبناء بلده ، قبل أن يفاجؤوا باقتحام المكان من قبل عناصر المجموعة المذكورة ، والذين أبرحوهم ضربا وكالوا لهم شتائم عنصرية.

واعترف ثلاثة من المعقلين بتورطهم في الواقعة ، حيث تم تقديمهم إلى العدالة ، بتهمة التسبب في اصابات اضافة الى تهمة كراهية الاجانب، فيما تواصل الشرطة تحقيقاتها حيث من المتوقع حدوث المزيد من الاعتقالات في الساعات القادمة.