تنظم مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء، يوم الأربعاء 20 نونبر 2019، بمقر مركز المصاحبة وإعادة الإدماج بالدار البيضاء التابع لها، حفل توزيع مشاريع مدرة للدخل لفائدة مجموعة من نزلاء المؤسسات السجنية السابقين ممن انخرطوا وكانوا موضوع برنامج مصالحة.

وتأتس هذه المبادرة استرسالا لبرنامج دعم المشاريع الصغرى والتشغيل الذاتي لفائدة نزيلات ونزلاء المؤسسات السجنية السابقين برسم سنة 2019، والذي تفضل صاحب الجلالة الملك محمد السادس، ، بإعطاء انطلاقته في شهر رمضان المبارك بتاريخ 27 ماي 2019 بمدينة الدار البيضاء، وتفعيلا للاستراتيجية المندمجة لإعادة الإدماج السوسيو-مهني التي تقودها مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء بمعية شركائها، تحت الرئاسة الفعلية لصاحب الجلالة .

وتشمل هذه العملية، التي خصصت لها المؤسسة غلافا ماليا بلغ 564 262,18 درهم، 12 مستفيدا من النزلاء السابقين الذين قضوا عقوبات سجنية بموجب قانون مكافحة الإرهاب، والذين شاركوا في برنامج مصالحة الذي صاغته المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج وتشرف عليه بشراكة مع مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء والرابطة المحمدية للعلماء والمجلس الوطني لحقوق الانسان.

ويهدف هذا البرنامج إلى إعادة إدماج هذه الفئة في النسيجين الاجتماعي والاقتصادي ومصالحتهم مع النص الديني وذواتهم والمجتمع. حيث تأتي مرحلة الإدماج السوسيو-مهني، من خلال تمكينهم من مشاريع مدرة للدخل تنجزها وتسهر عليها مؤسسة محمد السادس لإعادة إدماج السجناء عبر صياغة مشروع حياة فردي لكل مستفيد على حدة، تتويجا لمسار التأهيل الذي خضعوا له خلال فترة قضاء العقوبة داخل المؤسسات السجنية وتنفيذا لبرنامج مصالحة، الذي يشمل محور التأهيل الديني، مرورا بمحور التأهيل السلوكي والحقوقي، وانتهاء بالتأهيل السوسيو-مهني لضمان اندماج ناجع ومتفق مع قيم المحبة والسلام والعيش الكريم.