نوه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيريش إلى أن عنف الدولة وسوء استغلال السلطة في أفريقيا يمكن أن يدفع الشعوب إلى التطرف.

وقال جوتيريش، في مؤتمر لمكافحة الإرهاب في نيروبي الأربعاء، إن غياب التعليم إلى جانب الفقر عاملان رئيسيان وراء تطرف الأشخاص في أفريقيا، مضيفا أن “نقطة التحول غالبا ما تكون عنف الدولة وسوء استغلال السلطة”.

وتابع: “لاشئ يمكن أن يبرر الإرهاب والتطرف العنيف ولكن يجب أن نعترف أيضا بأنهما لا يحدثان من فراغ”.

وأضاف: “تصبح قصص الظلم الفعلي أو غياب العدالة الفعلي والملحوظ والوعد بالتمكين ملفتة للنظر اينما تتعرض حقوق الإنسان للانتهاك ويتم تجاهل الحوكمة الرشيدة وسحق الطموحات”

وأشار سكرتير عام الأمم المتحدة إلى انتشار الإرهاب في أفريقيا ، خصوصا في منطقة الساحل.

وذكر أيضا بوكو حرام في نيجيريا والهجمات الإرهابية الأخيرة في كينيا ومالي والنيجر وبوركينا فاسو.

 

كشـ365-د ب أ