لفتت صورة شاب تونسي هاجر بطريقة غير شرعية عبر البحر إلى جزيرة لامبيدوزا رفقة قطة صغيرة الأنظار، لتصبح قصتهما الأشهر في وسائل الإعلام الإيطالية.

وأفادت صحف إيطالية بأن قاربا يضم مجموعة من الشباب، وصل منذ يومين من تونس إلى لامبيدوزا، وكان بين المهاجرين قطة صغيرة داخلة قبعة مصنوعة من القش.

وقال صاحب القبعة إنه أثناء استعداده لمغادرة تونس اقتربت منه القطة فداعبها قليلا ثم تركها قرب شجرة وهم بركوب الزورق، لكن القطة قررت أن تتبعه الأمر الذي أثر فيه كثيرا، فوضعها داخل القبعة وقال مازحا، “حتى القطة لا تريد أن تبقى في البلاد، إما ننجح سويا في الوصول إلى إيطاليا أو نموت جميعا”.

ومن حسن حظ الجميع أنهم وصلوا سالمين إلى الجزيرة الإيطالية، وأوضحت صحف محلية أن الشاب والقطة موجودان الآن في لامبيدوزا، وسيتم نقلهما قريبا إلى صقلية.

ومثلها مثل أي مهاجر آخر، ستوضع القطة الصغيرة في الحجر الصحي كما تنص عليه القوانين الدولية الخاصة بالحيوانات المسافرة.

المصدر: RT