طالب حزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي إلغاء عيد الأضحى لهذه السنة، مقدما ذلك كاقتراح لرئيس الحكومة، وذلك بسبب انعكاسات جائحة تفشي فيروس “كورونا” على المستوى الاجتماعي بالمغرب.

وأوضح الحزب في تقرير  عقب  لقاء مع رئيس الحكومة أن ’’ إلغاء الاحتفال بعيد الأضحى هو مقترح وجيه، وسبق للمغرب أن طبقه في سنوات الجفاف والحرب في بداية الثمانينات ’’.

وأكد الحزب، على أن أغلبية المواطنين لن يكونوا قادرين على اقتناء اضحية العيد، وحتى بالنسبة للقادرين على ذلك، من الأفضل المساهمة بمبلغها في صندوق الدعم.

ودعا الحزب إلى تعزيز المداخيل خاصة وأنها مرشحة للانخفاض بسبب توقف العديد من الأنشطة الاقتصادية وبالتالي حتمية تراجع المداخيل الضريبية،لذلك أصبح الإصلاح العميق للنظام الضريبي يفرض نفسه ليصبح نظاما منصفا وعادلا وذو مردودية.

واقترح حزب الطليعة الديموقراطي الاشتراكي “تقليص الحسابات الخصوصية للخزينة (ما يسمى بالصناديق السوداء) إلى أقصى حد وتحويل اعتماداتها إلى صندوق قار للدعم المباشر يضمن دخلا أدنى للعيش كما هو معمول به في الدول الديمقراطية”.