اتهمت رئيسة حزب العمال المحسوب على المعارضة في الجزائر، لويزة حنون، النظام باستخدام الدين لأغراض سياسية.

وقالت حنّون، خلال اجتماع المكتب الولائي للعاصمة في مقر الحزب ، إن “صمت الحكومة على الهجوم الذي تتعرض له وزيرة التربية نورية بن غبريط، بعد تصريحاتها الأخيرة حول الصلاة، أكبر دليل على أن النظام هو أوّل المستغلين للدّين خدمة لأغراضه السياسية”.

ودافعت القيادية الحزبية عن تصريحات وزيرة التربية الجزائرية، مؤكدة أن “المكان المخصّص للصلاة هو المنزل والمسجد، بعيدا عن المدارس”.

وأعربت حنون عن مخاوفها مما وصفته بـ” التزوير المسبق للإنتخابات” قائلة إن “بعض الأحزاب بدأت من الآن تحاول ابتياع استمارات الترشح وشراء الذمم”.

وعن مشاركة حزبها في الإنتخابات الرئاسية قالت حنون: “اللجنة المركزية ستجتمع نهاية شهر فبراير الجاري من أجل القيام بحسم هذه المسألة”.

 

كشـ365-مُتابعة