تباشر الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بمراكش، بتعليمات من النيابة العامة المختصة، تحقيقاتها بخصوص التلاعب بالمشروع الملكي “برج الناظور” بمدينة أسفي، حيث ثم التحقيق مع مسؤولي القسم التقني والرئيس السابق لقسم التعمير ببلدية آسفي، في انتظار التحقيق الحاسم مع عبد الجليل لبداوي رئيس مجلس بلدية آسفي، والذي من المنتظر أن يقضي ساعات في جحيم التحقيق لدى الشرطة القضائية بمراكش.

وبحسب ما أوردت صحيفة “المساء” في عددها ليوم الثلاثاء 04 دجنبر الجاري، فإن “الفرقة الوطنية للشرطة القضائية إستمعت نهاية الأسبوع الماضي بمقرها الجهوي بمراكش، إلى عبد الجليل بازيزي، الرئيس السابق لقسم التعمير بمجلس مدينة أسفي، وذلك للتحقيق في شهادة تسليم وقعها عمدة المدينة عبد الجليل البدوي، رغم عدم إكتمال المشروع”، مضيفة بأنه “تم التحقيق في إختفاء منتزه أخضر يمتد على مساحة 10 هكتارات، كان الملك محمد السادس قد دشنه قبل 8 سنوات”.

وتمحور التحقيق مع المسؤول السابق بالجماعة، تضيف الصحيفة نفسها، “حول تلاعبات بالتصميم واختفاء بعد مرافق المشروع رغم وجودها في دفتر التحملات والبطاقة التقنية، وهذه الوثائق تم تقديمها أمام الملك”.

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية بمراكش، قد استعمت قبل ذلك الى عبد الحق فلاحي، رئيس القسم التقني لبلدية آسفي، في الملف ذاته المرتبط بشكاية كان مصطفى بوكاري؛ عضو الجماعة الحضرية لآسفي، قد تقدم بها إلى الوكيل العام بمراكش.