إن كنت فعلا كما تدعي رجل قانون، فشمر على ساعديك وأخرج من مكتبك وقم بعملك مثل باقي من وُكلت لهم المسؤولية وحلل رزق الذي تتقاضاه عن القيام بعمل لا تقوم به، أمام ما يحصل من فضائح من إحتلال للملك العمومي والبناء العشوائي، ولا تظل حبيس مكتبك الذي تظل بداخله تحت المكيف الهوائي وكؤوس الشاي والقهوة منذ تعيينك.

أما أن تجلس وتخطب على الناس خلال إستقبالهم بخطاباتك: نعم أنا رجل قانون، أعرف القانون، وكلمات أخرى إشتكاها منك العديد من المواطنين الذين جاؤوا لقضاء مصالحهم، فهذا لن ينفعك مع 140 ألف من السكان الذين ضاقوا درعا من مثل هذه التصرفات التي قطع معها ملك البلاد بالعديد من الخطابات الملكية السامية التي يؤمنون بها وسنذكرك بواحد منها.

وأن تتفق على رعايا صاحب الجلالة رفقة ولي نعمتك السياسي الذي لا تفارقه منذ تعيينك أين ما حل وإرتحل بالمقاهي الفارهة والإستقبالات والوجبات الباهضة الثمن، فهذا ممنوع منعا كليا مع الدستور الجديد وتعليمات ملك البلاد.

وبحسب معطيات جد دقيقة وصور توصلنا بها بموقعنا، فما تقوم به داخل مكتب الدولة الذي وثق بك وعينك به حامي الملة والدين، من إستقبالات لأشخاص لا علم لهم بما يجري وتوظيفهم لحماية مصالحك التي تسعى لتحقيقها بتحركاتك المشبوهة، والقيام بتحريضهم ضد هذا وذاك، فهذا مرفوض قطعا، أتعلم لماذا أيها المسؤول الذي بين عن فشله منذ اليوم الأول الذي وظفت فيه تهديداتك لإرهاب المواطنين بأنك رجل محنك وأنت غير ذلك مع من معك للأسف الشديد، نقول لك في هذا الباب، إن ملك البلاد قال لك في خطاب ملكي سامي سابق، إعمل بجد وإقضي أغراض رعاياه أو إرحل.

ونقول لك أيضا، إن توظيف الكذب على والي جهة مراكش أسفي كريم قسي لحلو من موقعك ذلك الذي تجلس فيه خلف مكتب وأوراق وأقلام وجهاز إرسال وكراسي رطبة المجلس للفاشلين المعروفين الذين هم سبب تأخر عجلة التنمية، وتجار الإنتخابات بـ100 درهم للصوت الواحد، فهذا  لن ينفعك، لأنه لو دام لغيرك من الفاسدين ما إتصل إليك، فالحقيقة أصبح الكل يعلمها ويعرفها فقط بضغطة زر على هاتفه للإطلاع على ما يحصل بالمنطقة.

أما عن كلامك الفارغ الذي تروجه عنا نحن الشرفاء بشهادة الجميع، نقول لك أنه لن ينفعك معنا، لأننا لسنا نكتب وندافع عن مصالح المنطقة بغية في المال أو أي مقابل كيف ما كان، لأننا رفضنا الخضوع لمن قبلك بملايين الدراهم، وغير ذلك من إغراءات كانت لتضعنا اليوم فوق سيارات فارهة ومنازل ضخمة وشقق مجهزة إلى غير ذلك من العروض كما فعل البعض ممن حاربناهم بأقلامنا الشريفة بمقالات يشهد عليها التاريخ، وكل هذه العروض قابلنا أصحابها بالرفض القاطع، ولدينا شهود على كل كلمة قلناها ونقولها في هذا الإطار وهم أدرى بذلك.

وهذا نص الخطاب الملكي للتذكير إن كنت تناسيته أنت وصديقك السياسي الكاذب على السكان:

وأدامه الله، جلالته هو السند الوحيد الذي يحمل نفس النظرة الشاملة والرؤيا الثاقبة الضاربة في العمق، والتي تتقطر من أعيننا للرقي بهذه المدينة التاريخية، وبهذا الوطن الشريف تحت قيادة جلالته الرشيدة التي يشهد بها العالم أجمع.

 

كشـ365-طاقم التحرير