بعد الضجة الاعلامية التي اهتز لها الرأي العام الوطني والمراكشي في تكوين عصابة إجرامية والمشاركة في الإجهاض، والتي اعتقل على إثرها طبيبان داخليان وربان طائرة فيما تمت متابعة احد المتهمين الرئيسين في حالة سراح بعدما أفرج عنه بكفالة قدرها 10000 درهم والذي كان يسخر الشقة التي كان يستغلها لعمليات الإجهاض.

خرج اليوم المتهم الرئيسي في تكوين العصابة الإجرامية ليقوم بالدعاية على واجة صفحته الفايسبوكية، للإفطار في شهر رمضان وإسقاط الفصل 222 من القانون الجنائي الذي يجرم الإفطار في شهر رمضان.

هذا واهتزت دواليب محاكم مراكش على إثر الواقعة الإجرامية الهمجية التي تنشط في الاتجار بالفتيات وإقتناصهم من الملاهي الليلية والمطاعم والمقاهي بالمدينة الحمراء خصوصا الملهي الذي يسيره المشتبه فيه الرئيسي لإجراء عمليات الإجهاض لهن بمقابل مادي بشكل عشوائي ضدا على القانون باستعمال أقراص ممنوعة بالمغرب كان يعمل الربان الموقوف ضمن أفراد العصابة المذكورة بتهريبها من الخارج، قبل أن يتم إعتقال الجميع من طرف عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن مراكش.