علمت “كـشـ365″، من مصدر موثوق، أن عناصر الفرقة الوطنية الجهوية للشرطة القضائية بولاية الأمن، استمعت أمس الثلاثاء 8 من الشهر الجاري، إلى مدير موقع إخباري إلكتروني معروف بمراكش.

وحسب المصدر ذاته، أن إجراءات الإستماع لصاحب الموقع الإلكتروني، جاءت بعد أن ذكر إسمه رفقة عدد من المشتبه بهم بالتورط ضمن عصابة الإبتزاز والتشهير في شكاية المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب.

وأضاف المصدر ذاته، أن الفرقة المكلفة بالتحقيق في هذا الملف الذي يتابعه الرأي العام الوطني والدولي، حجزت الهواتف النقالة لصاحب الموقع الإخباري، الذي يروج بقوة وسط شوارع المدينة الحمراء، على أنه راكم ثروة خيالية في ظرف وجيز بملايين السنتيمات، حيث أصبح يملك عقارات وحسابات بنكية “منفوخة”، إضافة لتشييده مصحة طبية في الأونة الأخيرة لزوجته التي تمارس مهنة الطب وشراءه لسيارات فارهة.

وكانت الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، استمعت إلى العديد من المشتكى بهم في هذا الملف، حيث تم تقديمهم أمام النيابة العامة التي أحالت بدورها الجميع على قاضي التحقيق، الذي قرر الإفراج عن البعض منهم مقابل كفالة مالية ووضعهم تحت المراقبة القضائية إلى حين النظر في الملف.

وكان المركز الوطني لحقوق الإنسان بالمغرب، تقدم بشكوى قضائية ضد مجموعة من الأسماء التي يشتبه فيها بالتورط في عمليات إجرامية تتمثل في الإبتزاز والنصب والإحتيال والتشهير، بعد توصله بالعديد من الشكايات من طرف ضحايا كثر.

ومن جانب آخر، قال مصدر جد مطلع، أن هواتف صاحب الموقع الإخباري الذي تم الإستماع إليه، قد تكشف عن مفاجآت من العيار الثقيل، علما أنه على علاقة قوية بعدد من أصحاب الملاهي الليلية الذين تم الإستماع إليهم في وقت سابق في هذا الملف، إضافة إلى معطيات دقيقة تؤكد علاقته القوية كذلك مع مدير الوكالة الحضرية الذي تم توقيفه مؤخرا في قضية رشوة بالملايين.

كما كشف المصدر ذاته، أن المعني بالأمر على علاقة مشبوهة مع المسؤول المذكور، الذي جرى اعتقاله من أجل الارتشاء حيث كان المعنى بالأمر يتردد عليه أسبوعيا وهي العملية التي يمكن التأكد منها عبر كاميرا مراقبة الإدارة.

 

كشـ365-مراكش