أكدت مصالح عمالة إقليم جرادة، التي تعيش غليانا منذ وفاة شابين في انهيار فحم للآبار العشوائية، أن النقاشات والحوارات التي جرت مع الفاعلين والنشطاء، على مدار الأسابيع الماضية، أسفرت عن التوصل إلى اتفاقات بخصوص مطالب الساكنة المحتجة.

وحسب المصدر نفسه، فإن ما يتعلق بمطلب المجانية أو تخصيص تسعيرة تفضيلية بخصوص فواتير استهلاك الماء والكهرباء، الذي تطالب به الساكنة، قد تقرر اعتماد مجموعة من التسهيلات تهم حذف الغرامات المتعلقة بتأخير الأداء بالنسبة إلى الأشخاص الذين لديهم متأخرات ومنح تسهيلات في أداء المتأخرات وإعادة جدولتها واعتماد الفوترة الشهرية من خلال الكشف الشهري للعدادات إلى جانب مراقبة العدادات من لدن المكتب الوطني للكهرباء.

كما همّت هذه الإجراءات توزيع المصابيح الاقتصادية ذات الاستهلاك المنخفض، مع التزام المكتب الوطني للكهرباء باعتماد العدادات ذات الدفع المسبق بعد استيفاء الإجراءات القانونية.

وأشار المصدر نفسه إلى أنه سيتم خلق حوالي 1000 منصب شغل، منها 300 لفائدة عمال استخراج الفحم الحجري بطرق عشوائية (الساندريات) وإعطاء الأسبقية لشباب الإقليم حاملي الشواهد المهنية في التشغيل بالمحطات الحرارية بجرادة، فضلا عن انطلاق إشغال توسعة المنطقة الاقتصادية لاحتضان بعض الوحدات الإنتاجية والتي ستوفر حوالي 1500 منصب شغل إضافي في الأفق القريب.

البلاغ تحدث أيضا عن تيسير عملية تنظيم عمال استخراج الفحم الحجري بطرق عشوائية في إطار شركات أو تعاونيات ومنحهم إمكانية تسويق منتوجهم من الفحم الحجري لفائدة المكتب الوطني للكهرباء؛ وكذا خلق تعاونيات من أجل التعاقد مع المكتب المذكور في مجالات نقل الفحم والحراسة وأنشطة المناولة الأخرى.

 

كشـ365-بلاغ