تمكنت عناصر الشرطة التابعة لدائرة أمن الفداء مرس السلطان بمدينة الدار البيضاء مساء أمس الثلاتاء من توقيف امرأة وهي تصور النساء في غرفة تغيير الملابس وهن عاريات، وسط حمام بحي لاجيروند بالدار البيضاء.

و حسب ما أوردته يومية الأحداث المغربية في عددها الصادر ليوم الخميس 07 نونبر فقد تم إيقاف المرأة، بعد أن تفطنت سيدة من مرتادات الحمام الشعبي إلى أن إحداهن تقوم بتصويرها بهاتف ذكي وهي تغير ملابسها، مما دفعها إلى الانتفاضة في وجهها، لتتدخل الساكنة المجاورة وقامت باحتجازها إلى حين قدوم الشرطة فيما أَفادت مصادر أخرى بأن الشرطة وصلت إلى عين المكان بعد إغلاق الحمام ومنع الزبونات من مغادرته، في الوقت الذي تم فيه حجز الهاتف النقال.

نفس المصادر أكدت ان عناصر الشرطة تمكنت من ضبط عدد من الصور و الفيديوهات لنساء عاريات وسط حمامات شعبية، تم التقاطها خلسة، في هاتفها حيث أرسلتها إلى صديقها مستخلص أثمنة الدخول لذات الحمام ،ليتم وضع المرأة المتلبسة تحت تدابير الحراسة النظرية، في انتظار أن يتم عرضها أمام وكيل الملك.