قراءة مواد بعض الجرائد الورقية الخاصة بنهاية الأسبوع نستهلها بجريدة “الأحداث المغربية”، إذ ورد بها أن المركز الأردني للأبحاث والدراسات الدينية اختار الملك محمد السادس ضمن أكثر الشخصيات الإسلامية تأثيرا في العالم، في تصنيف كتاب 500 شخصية مسلمة عبر العالم.

وحسب المنبر ذاته، فإن المركز الأردني أوضح أن الملك محمد السادس أصبح، بالنظر إلى رمزيته الدينية، من أكثر الشخصيات الدينية الإسلامية تأثيرا على المسلمين عبر العالم، خاصة المنتمين للمذهب المالكي.

وأفادت الجريدة في خبر آخر أن حكومة سعد الدين العثماني في نسختها الثانية تقترب من الخروج إلى النور، مضيفة أن العثماني أخفى الكثير من التفاصيل المحيطة بالمشاورات السياسية. وتشير معطيات الجريدة إلى أن التركيبة الحكومية القادمة ستعرف تغييرات واسعة على مستوى الأسماء، إذ ينتظر العثماني، حفاظا على التوجيهات الملكية، من الأحزاب السياسية، التي تفاوض معها، اقتراح أسماء جديدة على المشهد السياسي والحكومي، دون استبعاد عودة وزراء سابقين.

وكتبت جريدة “المساء” أن العاصمة الاقتصادية للمملكة تستعد لاستقبال تعزيزات أمنية كبيرة من مختلف المدن المغربية، استعدادا لشن حملات تمشيطية تقودها المديرية العامة للأمن الوطني لمحاربة الجريمة.

ووفق المنبر ذاته، فإن التعزيزات الأمنية ستنتقل الأسبوع المقبل إلى الدار البيضاء لتجفيف منابع الإجرام، ومداهمة الكثير من النقط السوداء، وإعادة الأمن إلى مناطق شهدت مؤخرا أحداثا لما أصبح يعرف بـ”التشرميل”. كما ستعمل ولاية الأمن، تضيف الجريدة، على صياغة استراتيجية أمنية خاصة تسعى إلى تكريس التدخلات الاستباقية الرامية إلى تفادي وقوع الأفعال الإجرامية، خصوصا السرقة والعنف.

وأوردت الصحيفة ذاتها أن ثلث المغاربة تعرضوا لخمسة ملايين هجوم إلكتروني خلال ثلاثة أشهر فقط، ما بين أبريل ويونيو المنصرمين، مما جعل المغرب يحل بالمركز 34 عالميا ضمن قائمة أكثر الدول تعرضا للجهوم الإلكتروني عبر البرمجيات الخبيثة التي تستهدف مستخدمي الأنترنيت، تضيف “المساء” استنادا إلى تقرير شركة “كاسبريسكي لاب”.

ونقرأ في “المساء” كذلك أن رئيس الحكومة، سعد الدين العثماني، يخوض مفاوضات آخر ساعة، وأن الحكومة قد لا تتجاوز 22 وزيرا. وتضيف الجريدة أن مفاوضات آخر ساعة شهدت صراعا حول تدبير الحقائب الوزارية، خاصة بعد إعلان حزب التقدم والاشتراكية انسحابه من الحكومة، مما يجعل الحقيبة التي كان سيتولاها الحزب موضوع “منافسة” بين الأحزاب التي لن تسير أكثر من حقيبة أو حقيبتين، مشيرة إلى أن المفاوضات الجارية قد تنتهي بإجراء تعديلات طفيفة على توزيع الحقائب لإرضاء مكونات التحالف.

وإلى “أخبار اليوم”، التي كشفت أن من بين الوزراء المرشحين لمغادرة الحكومة الجديدة رشيد الطالبي العلمي، وزير الشباب والرياضة، ومحمد أوجار، وزير العدل، المنتميين معا إلى حزب التجمع الوطني للأحرار.

أما بالنسبة إلى حزب الحركة الشعبية، فيرجح إبعاد سعيد أمزازي، وزير التربية الوطنية والتعليم العالي، بسبب “الأخطاء التي وقع فيها منذ تعيينه في المنصب”.

ونقرأ في “أخبار اليوم” كذلك أن موظفي السجون ممنوعون من النشر في “الفايسبوك”، إذ أصدرت المندوبية العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج مدونة السلوك والواجبات المهنية لموظفي إدارة السجون وإعادة الإدماج، التي تنص على مجموعة من القواعد والأخلاقيات، التي ينبغي أن يتحلى بها موظف السجن، سواء في علاقته بالسجناء أو بمسؤوليه.

ونختم بـ”العلم”، التي أوردت أنه بعد تأكيد تقارير أمنية داخلية ودولية أن المغرب تحول إلى وجهة مستقبلة للكوكايين المصدر من بعض دول أمريكا اللاتينية، كشفت معطيات جديدة أن المملكة أصبحت أيضا معبرا لتهريب الكوكايين، على غرار الحشيش، إلى الجنوب الإسباني، إذ تم تفكيك منظمة إجرامية عابرة للقارات متخصصة في تهريب الكوكايين إلى إسبانيا انطلاقا من المغرب.

ووفق المنبر ذاته، فإن أفراد الشبكة يستعملون المنافذ البحرية بين البلدين لإدخال كميات كبيرة من الكوكايين إلى الأندلس، حيث ينقل جله إلى باقي بلدان أوروبا، لا سيما هولندا.

وجاء في “العلم” كذلك أن المواد الغذائية تقتحم صناعة الملابس حاليا، حيث بدأت بيوت أزياء الموضة في استخدام بقايا الأطعمة مثل نفايات الذرة وقشور جوز الهند وتفل القهوة المجفف لإنتاج البوليمر. وأشارت الجريدة إلى أن الماركات العالمية تهدف من خلال ذلك إلى الابتعاد عن المنتجات المصنوعة من النفط، لكن الطريق لا يزال بعيدا للوصول إلى هذه الغاية، تضيف “العلم”.

 

كشـ365-مُتابعة