تفاصيل مثيرة جدا، تلك التي كشفت عنها ضابطة شرطة جزائرية، تقيم منذ سنتين بشكل سري ببريطانيا، والتي أكدت أن المدير العام للأمن الوطني الجزائري هو أكبر تاجر مخدرات في الجزائر.

ضابطة الشرطة التي قضت 17 سنة في الخدمة العسكرية، اضطرت إلى الفرار من جحيم “الحكرة” و الظلم بحثا عن حياة أفضل، حيث كشفت حجم التعسفات التي كانت تمارس عليها و على الشعب الجزائري بأكمله، موضحة أنها ترغب في العودة إلى الوطن لملاقاة والديها المريضين، لكنها تخشى العقاب.

كشـ365-مُتابعة