في إجراء أثار غضبا واسعا، قامت شركة رونو بتقديم خريطة المغرب بدون الأقاليم الجنوبية في إعلان ترويجي لشاحناتها الجديدة الموجهة للتسويق في المغرب.

وأظهر إعلان ترويجي خاص بشاحنات الشركة المذكورة خريطة المغرب بدون الأقاليم الجنوبية، معتبرا أن المغرب الوجهة المفضلة للشركة، من أجل  تسويق علامتها التجارية، لما تتميز به من خاصيات فريدة، في الوقت الذي أظهرت فيه خريطة الغرب وهي مقسمة في النصف.

خطوة “رونو” أثارت غضبا واسعا بين النشطاء المغاربة الذين اعتبروها خطأ فادحا، مطالبا إدارتها العامة بالإعتذار للمغاربة، وسحب الإعلان من اليوتوب، معتبرين “أن هذه الشركة هي سبب العديد من المشاكل التي يعاني منها المغاربة، على راسها الساعة الإضافية التي قالوا إن الحكومة خضعت لتوصياتها في إقرارها.”

ودعا النشطاء أيضا الجهات الحكومية المعنية إلى التدخل ومطالبة الشركة بالاعتداو وسحب الإعلان، مشيرين إلى أن الأخيرة لديها مليارات الدولارت من الاستثمارات في المغرب، لكنها لم تحترم مشاعر المغاربة تجاه قضيتهم الأولى.”