في خطوة خطيرة منها ومنهم لإخراس صوت وإلجام أقلام  الطاقم التحريري لجريدة “كشـ365″ وثنيه للتراجع عن مسيرتها الإعلامية في محاربة الفساد، أقدمت بعض المواقع الإخبارية الممولة من تجارة الليل السوداء في الدعارة والشيشة والخمور بـ”الشهرية” بمراكش، على الإتحاد مع بعض الأشخاص المشبوهين والمشبوهة تحركاتهم وتصرفاتهم، على توجيه شكايات كيدية ضد الجريدة، وذلك لثني أسرة تحريرها على التطرق لفضائحهم وتحركاتهم التي تفوح منها رائحة الإسترزاق، والفساد، والرشاوي والخروج عن القانون بالحي الأوروبي جليز وبمراكش كلها على مستوى مجموعة من القطاعات التي تشهد خروقات عدة.

وأقدمت الجهات المذكورة، على تحريض مجموعة من الأشخاص المالك بعضهم للملاهي الليلية ومقاهي الشيشة الخارجة عن القانون بمراكش، وذلك لتوجيه شكايات كيدية ضد أسرة تحرير الموقع لإرغامه على إغلاق الجريدة والتراجع عن نشر مقالات عنهم وعن فضائحهم وخروقاتهم.

وبحسب مصادر موثوقة لجريدة “كشـ365″، أن شخصا معفيا من أحد الأجهزة، والذي أصبح يعمل مديرا لملهى ليلي بالحي الشتوي، إجتمع رفقة رب عمله ومدير إحدى الجرائد، ومراسل “سخفي” له سوابق عدلية في النصب والإحتيال يعمل بأحد  المواقع المشبوهة، ومحام يسهر الليل هو الأخر داخل محلاته، قبل أن يتناولوا بعض كؤوس الخمر وتعاطي الشيشة، ليتفقوا في الأخير على إحباك مخطط لضرب طاقم الجريدة الذي كان يتطرق بمقالات عدة لولي نعمتهم الذي أعدت تقارير سوداء كثيرة عن تصرفاته من طرف رجال والي جهة مراكش كريم قسي لحلو، عما يحصل داخل محلاته ومقاهيه وملاهيه الليلية المتفرقة بعدد من الشوارع تُقدم خدمة النرجيلة والخمور للمواطنين بمراكش ضدا على القانون.

وأضافت ذات المصادر، أن المجموعة المرتشية المذكورة، والتي عقدت هذا الإجتماع السري المشبوه، خططت رفقة ولي نعمتها لتوجيه ضربات لجريدة “كشـ365” بشكايات كيدية، وذلك للضغط على مديرها المسؤول السيد ياسين الفجاوي، ليغلقها ويترك المجال لهم ليعيثوا فسادا رفقة ولي نعمتهم، هذا الشخص الذي يعتبر أكبر ممول للجريدة المشبوهة التي شارك ممثلها القانوني رفقة المراسل المفضوح في هذا الإجتماع المذكور داخل ملهى ليلي بالحي الشتوي بجليز وتسلموا مبالغ مالية مقابل مشاركتهم في الحملة المغرضة وفق مصادر جيدة الإطلاع.

ومن هذا المنبر الحر والنزيه طاقمه الشريف، نعلن للرأي العام ما يلي:

-إن هذه الجهات المشبوهة التي فضحت تحركاتها لن تصل لمبتغاها المتمثل في سعيها لإغلاق “كشـ365″، في ظل تواجد دستور ينص على حرية الرأي والتعبير وقضاء نزيه ومستقل بمدينة مراكش والمغرب أجمع.

-إن هؤلاء الأشخاص الذين يمولهم الشخص المعني الذي يعتقد أنه بشرائه لهؤلاء سيشترينا نحن أيضا، نقول له إنك وإياهم لتحلمون أحلاما مستحيل تحقيقها في  ظل تواجد قيادة رشيدة لملك البلاد جلالة الملك محمد السادس نصره الله.

-وإنكم بأفعالكم هذه لا تقتلون إلا أنفسكم غيضا وكرها، لأن جريدة “كشـ365” لن تُغلق موقعها الذي أصبح قوة ضاربة لمثلكم ولأفعالكم المتسخة بتحركاتكم المشبوهة.

-وإن مثلكم صراحة لا يستحق الإنتماء لهذه المهنة الشريفة (مهنة الجلالة).

-وإن ما تسعون إليه لن يتحقق بإذن الله السميع العليم وبقوة القانون الذي هو فوق الجميع.

-ونخبركم ونعلن للرأي العام المحلي والوطني، أننا لا نريد مال ولي نعمتكم ولا نريد سيارات جديدة فارهة، من هذا الشخص الذي حاول إرشاءنا أكثر من مرة للتراجع عن الكتابة وتحرير مقالاتنا في حقه وخروجه عن القانون ورفضنا ذلك، ونملك دلائل دامغة عن ذلك من مصادرنا الجيدة الإطلاع.

ونأكد لكم من هذا المنبر الحر والنزيه الذي تجاوز تواجده 5 سنوات إلى يومنا هذا ومصرح به طبقا للقانون، أننا لن نتراجع عن خطنا التحريري، ولن نركع لولي نعمتكم ولا لغيره كيفما كان مستواه وموقعه، ولا نريد ماله المتسخ بصحة الشباب المراكشي والفتيات المسكينات اللاتي يلجن والذين يلجون محلاته الغير قانونية، إضافة إلى أننا سنستمر في نفس النهج وعلى ذات المنوال الذي بدأنا فيه مسيرتنا الإعلامية الصادقة ننقل الخبر بكل دقة، تماشيا مع الرسائل الملكية التي نصت وتنص على محاربة الفساد كيف ما كان شكله و بشتى أنواعه، وفعلا في ظل تواجد سلطات أمنية في شخص والي أمن نزيه، ووالي جهة شريف، وقضاء مستقل، لمحاربة أشباهكم الذين ليس همهم الوحيد سوى المال المشبوه، والرشاوي، والإبتزاز، بالمدينة الحمراء، وهذه حقيقة نقولها في حقكم ويعلمها الجميع بمراكش.

يتبع…..

كشـ365-طاقم التحرير