تصاعدت الدعوات مجددا عبر وسائل التواصل الاجتماعي لمقاطعة الحج والعمرة بالأراضي السعودية وذلك عقب التعليمات الخطيرة التي أصدرتها سلطات المملكة لسفاراتها وتمثيلياتها الديبلوماسية عبر ربوع العالم.

وحسب ما أكده نشطاء سياسيون سعوديون وعرب، فإن السعودية أمرت برفض منح التأشيرة لأي حاج أو معتمر معارض لسياستها، أو تعتقد أنه شارك في مظاهرات ضدها، خاصة مع موجة الغضب التي تجتاح العالم بفعل تورط ولي عهدها في اغتيال الصحافي المعارض خاشقجي.

هذا واعتبر دعاة حملة المقاطع استغلال السعودية للأراضي المقدسة في السياسة أمرا غير مقبول ويجب وضع حد له عبر مقاطعة الحج والعمرة أولا والضغط بعدها من أجل جعل تنظيمهما  شأنا إسلاميا مشتركا.