وصف القيادي في حزب العدالة و التنمية وحركة التوحيد و الإصلاح، أحمد الشقيري الديني، التلاميذ الذين نظموا وقفات احتجاجية للتنديد بالساعة الإضافية ب”جيل القادوس”.

و كتب السياسي المثير للجدل في حسابه على الفايسبوك :”تكرعات علينا المدرسة المغربية..جيل القادوس..”.

وقال الشقيري أيضا في تعليقه على تعقيب إدريس الأزمي الإدريسي، رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، حول احتجاجات التلاميذ على الساعة الجديدة: “ما أحب أن أؤكد عليه بهذا الصدد، مما تجنب الحديث عنه الأستاذ الأزمي، أن الاحتجاج والإضراب، بل وإسقاط الحكومة، كلها حقوق دستورية مكفولة، لكن لها وسائل مشروعة بعيدا عن سب الذات الإلهية أو حرق العلم الوطني أو سب رمز البلاد أو قذف رئيس الحكومة، فهذه تسمى في معجمنا المغربي: “قلة الترابي”..!.

و اشتهر الشقيري بتدويناته المثيرة للجدل ، حيث سبق له أن تحدث عن إفساد الساعة الإضافية لوقت الجماع بين الزوجين.

 

كشـ365-الرباط