نظمت مجلة “ماروك إيكيستر” المتخصصة في رياضة الفروسية، مساء أمس الجمعة، بالمركز الدولي محمد السادس للندوات بالصخيرات، الدورة الخامسة عشرة لأمسيتها السنوية “عدو النجوم”، احتفاء بالفرسان والفارسات المغاربة والخيول المتوجين خلال سنة 2018 في مختلف الاستحقاقات الوطنية والدولية.

وقال مدير المجلة، السيد بدر فقير، في كلمة في افتتاح هذه الأمسية، أن المجلة تسعى من خلال هذا الحفل إلى تثمين مجهودات وإنجازات الفرسان والفارسات، الذين يساهمون في تطوير رياضة الفروسية بالمملكة وتشريفها في مختلف المحافل الوطنية والقارية والدولية.

وأشاد السيد بدر فقير بالمناسبة، بالفرسان والفارسات الذين تألقوا خلال سنة 2018 وعلى رأسهم الفارس الشاب سيدي أحمد مامو، الحائز على الميدالية الذهبية في الألعاب الإفريقية للشباب (الجزائر 2018) في مسابقة القفز على الحواجز فردي، ورقم واحد حاليا في المغرب الفارس الغالي بوقاع الفائز بلقب الجائزة الكبرى لصاحب السمو الملكي ولي العهد الأمير مولاي الحسن بتطوان، ضمن الدوري الملكي المغربي للقفز على الحواجز، إحدى المحطات المؤهلة لكأس العالم.

واعتبر مدير المجلة، أن جائزة “ماروك إيكيستر” ستأخذ السنة المقبلة طابعا خاصا سيتميز بمقاربة جديدة تتمثل في تتويج استثنائي لمختلف الفئات والأصناف التي تتضمنها رياضة الفروسية، مع الأخد بعين الاعتبار معايير جديدة للتتويج. وذكر بالمناسبة، بالمجهودات التي يبذلها مولاي عبد الله العلوي، رئيس الجامعة الملكية المغربية للفروسية، لتشجيع ممارسة رياضة الفروسية بصفة عامة وفنون الفروسية التقليدية بصفة خاصة، والدعم الذي يقدمه لهذا النوع الرياضي حتى يكون في مستوى التطلعات. ومنحت المجلة خلال هذا الحفل، الذي حضرته العديد من الوجوه الرياضية والفنية وطنية ودولية، جوائز لأبطال المغرب في فئات الكبار والشبان والمبتدئين والفتيان وهم على التوالي ابراهيم عدنان (كبار أ) والرائد عبد الفتاح أوتنغرين (كبار ب) وضابط الصف مصطفى البشير (كبار ج ) وضابط الصف رشيد الوحيدي (هواة).

وتم أيضا تكريم أبطال كأس المغرب لفئات الصغار “أ” إسماعيل كاسو، والصغار “باء” الفارس صابر بريرا، والصغار “ج” الفارس سامي العموري، فيما توج بالجائزة التلميذ الضابط ياسين لقلش الفائز بلقب البطولة العسكرية للقفز على الحواجز لفئة “باء”، واليوتنان الكولونيل زكرياء بوبوح في الفئة (أ) في ذات الفئة.

كما قدمت المجلة، جائزة الترويض الخاصة بالسيدات لبطلة مسابقة الترويض، الفارسة فانو مسعودن، وجائزة الذكور في المسابقة ذاتها للفارس عبد الرزاق عنوتي. وخصصت كذلك جائزة لفارس من الأولمبياد الخاص المغربي، نالها جواد الردكي، إضافة إلى تكريم فريق نادي المدرسة الملكية للخيالة تمارة، الفائز ببطولة المغرب للأندية.

كما تم بالمناسبة تسليم جوائز خاصة بمسابقات القدرة والتحمل (80 و100 كلم) فردي وحسب الفرق، وجوائز مماثلة للخيول البالغة أربع وخمس وست وسبع سنوات. وتم أيضا الاحتفاء بفنون الفروسية التقليدية خلال هذه الأمسية، حيث تم تكريم سربة جهة الدار البيضاء سطات للكبار، بقيادة المقدم البشير ماهر، الفائزة بالجائزة الكبرى لصاحب الجلالة الملك محمد السادس لفنون الفروسية التقليدية (التبوريدة)، فيما منحت سربة جهة مراكش تانسيفت (شبان) جائزة تقديرية.

 

كشـ365-و م ع