هاجم متظاهرون غاضبون في مدينة بوليفية عمدة المدينة، وقاموا بسحلها في الشارع، وقص شعرها بالقوة، ولطخوها بطلاء أحمر، وأجبروها على توقيع استقالتها.

وقطعت مجموعة من المحتجين في مدينة فينتو البوليفية جسرا في المدينة، بعد انتشار شائعات حول قتل اثنين من المحتجين المعارضين. لتندفع مجموعة من المتظاهرين الغاضبيين إلى بلدية المدينة، حيث تعمل العمدة “باتريسيا آرس”، ليقوموا بشتمها واقتحام مكتبها، وإشعال النار فيه.

بعدها قامت مجموعة من الملثمين بسحل العمدة في شوارع المدينة، وقص شعرها، ورشها بطلاء أحمر، وأجبروها على المشي حافية القدمين في الشوارع، كما أجبروها على التوقيع على خطاب استقالتها.

واستطاعت “آرس” الهروب على متن دراجة نارية تابعة للشرطة أوصلتها إلى مركز طبي مجاور.

وقد اجتاحت الاضطرابات، والاحتجاجات بوليفيا منذ فوز موراليس في 20 أكتوبر، بولاية رابعة بنسبة 47.8 في المائة مقابل 36.1 في المائة لأكبر منافسيه “كارلوس ميسا”، وهو ما رفضه معارضوه، الذين اتهموه بتزوير الانتخابات.

كشـ365-وكالات