كشف “شفيق م” المعروف إعلاميا بمثلي البوناني ” تفاصيل الاستماع إليه من طرف الوكيل العام للملك بمحكمة الاستئناف بمراكش، بعد استدعائه عل خلفية شكاية وجهها عن طريق المركز الوطني لحقوق الإنسان، ضد الأمنيين الذين تسببوا في التشهير به أثناء إيقافه ليلة رأس السنة .

وقال “شفيق م” في تصريح له لوسائل إعلام، أن وكيل الملك طرح عليه كافة الأسئلة المتعلقة بطريقة إيقافه وأسبابها، مشيرا إلى أنه قدم جميع المعطيات والتفاصيل المتعلقة بالعناصر الأمنية التي قامت بتصوير وثائقه الشخصية وتسريبها، والطواف به بين أربعة مراكز للشرطة في إخلال واضح للقانون“.

وأضاف المتحدث أنه طالب الوكيل العام للملك بضرورة الإستعانة بكاميرات المراقبة في مراكز الشرطة، التي قال إنه يمكن أن تكشف تفاصيل جديدة عن التعامل المهين الذي تعرض له خلال احتجازه في ذات الليلة.

وعن خطواته المستقبلية أكد المعني بالأمر أنه مستمر في الإجراءات القانونية لطلب اللجوء إلى إحدى السفارات الأجنبية، بمساعدة العديد من الهيئات القانونية والجمعيات الحقوقية على راسها حركة مالي للحريات الفردية التي دخلت على خط قضيته يقول ذات المتحدث.