أعلن محامي نجم كرة القدم البرازيلية السابق رونالدينيو أن موكله لم يكن على علم بأن جواز السفر الذي كان يحمله مزور، مطالبا سلطات الباراغواي بإطلاق سراحه.

وأمضى رونالدينيو، أفضل لاعب في العالم مرتين، وشقيقه روبرتو دي اسيس موريرا المحتجز معه، ليلتهما الثالثة خلف القضبان في العاصمة أسونسيون؛ بعد توقيفهما بسبب استخدام وثائق سفر مزورة لدخول البلاد؛ وأكد محاميهما سيرجيو كيروش أنه سيطلب إطلاق سراح موكليه والسماح لهما بالعودة إلى بلادهما عندما يمثلان أمام القاضي.

وقال المحامي: “رونالدينيو لم يرتكب جريمة لأنه لم يكن يعلم أن جواز السفر الذي أعطي له مزيف”، وأضاف: “إن ممثلي النيابة العامة وافقوا على أن اللاعب تصرف بحسن نية، وأن قرار القاضي بأمر توقيفه ليس له ما يبرره”.

وأوقف رونالدينيو وشقيقه روبرتو الجمعة، وأطلق سراحهما بعد تحقيقات أولية استمرت على مدى 7 ساعات، وخرج النجم البرازيلي بعدها دون الإدلاء بأي تصريح أمام عدد كبير من الصحافيين.

لكن الأمور انقلبت رأسا على عقب عندما أكدت النيابة العامة بعد ذلك بساعتين، في “تغريدة” عبر حسابها على موقع “تويتر”، أن “المدعي العام أصدر مذكرة اعتقال واتهم اللاعب رونالدينيو باستعمال بطاقة هوية مزورة، وطالب بوضعه في السجن الاحتياطي”.

وكان المدعي العام فيديريكو دلفينو أوصى في بادئ الأمر بعدم ملاحقة رونالدينيو (39 عاما) وشقيقه “لكن بشرط الاعتراف بارتكاب الجريمة المتهمين بها، وفي هذه الحالة استعمال وثائق مزورة”.

وقال دلفينو أمام وسائل الإعلام: “لقد شرعنا في توجيه الاتهام لعدة أشخاص. قدم رونالدينيو وشقيقه معلومات ذات أهمية في التحقيق تتعلق باكتشاف عصابة لتزوير وثائق” ثم أخرجا من القضية.

وبحسب المحقق جيلبرتو فليتاس فإن رونالدينيو حصل على جواز السفر المزوّر من رجل الأعمال البرازيلي ويلمونديس سوزا ليرا الذي تعرض للتوقيف.

وحسب وزير الداخلية اوكليديس اسيفيدو فإن الشرطة داهمت الفندق الذي يقيم فيه اللاعب الفائز بالكرة الذهبية عام 2005، في العاصمة أسونسيون، حيث يروّج لكتاب، مع حضور مؤتمرات ترعاها جمعيات خيرية تهتم بالأطفال المحرومين، وعثرت على جواز سفر مزور صنع في العاصمة البارغويانية قبل بضعة أشهر، وزاد: “نحن نحقق أيضا في مسؤولية السلطات عن السماح لهما بدخول البلاد بوثائق مزورة”.

وكانت محكمة برازيلية حرمت رونالدينيو من جواز سفره في نهاية عام 2018، لعدم دفعه غرامة مالية قدرها 2.5 مليون دولار أميركي على خلفية بناء رصيف دون إذن على حافة بحيرة في منطقة محمية في بورتو أليغري (جنوب) وفقا لوسائل الإعلام المحلية.

ويعد رونالدينيو من أبرز اللاعبين في تاريخ كرة القدم، وقد أحرز تقريبا كل الألقاب المتاحة له، من كأس عالم، وكوبا أميركا، وكأس القارات، ودوري أبطال أوروبا، والدوري الإسباني والإيطالي، والكرة الذهبية.

 

كشـ365-أ.ف.ب